قتلى للمليشيات الإيرانية والنظام السوري بغارات جوية وهجمات لـ"داعش"

قتلى للمليشيات الإيرانية والنظام السوري

26 نوفمبر 2020
الصورة
تكثفت غارات الطائرات المجهولة على مواقع المليشيات الإيرانية (Getty)
+ الخط -

قتل وأصيب عدد من عناصر المليشيات الإيرانية جراء غارات من طائرات مجهولة الهوية قي سورية اليوم الخميس، فيما قتل عدد من قوات النظام شرقي حمص في هجوم على يد مسلحين مجهولين يعتقد انتماؤهم لتنظيم "داعش". 

وذكر مصدران متطابقان أن عناصر من مليشيا مدعومة من إيران، قتلوا جراء غارات اليوم الخميس شنتها طائرات مجهولة الهوية في ريف دير الزور الشرقي.

وحسب موقع "نهر ميديا" المحلي، فإن غارات جوية شنتها طائرات مجهولة استهدفت مواقع مليشيا "لواء زينبيون" الباكستاني في بادية البوكمال من جهة بلدتي الجلاء والحمدان شرق دير الزور، مشيرا إلى أن القصف الجوي خلفَّ قتلى وجرحى في صفوف عناصر المليشيا بينهم قيادي.

طائرات مجهولة يعتقد أنها إسرائيلية استهدفت اليوم مواقع لمليشيا “لواء زينبيون” ضمن باديتي الجلاء والحمدان

من جهته، ذكر المرصد السوري لحوق الإنسان أن طائرات مجهولة يعتقد أنها إسرائيلية استهدفت اليوم مواقع لمليشيا “لواء زينبيون” ضمن باديتي الجلاء والحمدان غرب مدينة البوكمال، الأمر الذي أدى إلى مقتل 19 من عناصر تلك المليشيات بينهم اثنان من قادة المجموعات، بحسب المرصد الذي أضاف أن عدد القتلى مرشح للارتفاع نظرا لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة، إضافة لوجود معلومات عن قتلى آخرين، كما تسبب القصف بتدمير مواقع وآليات.

وشهدت مدينة البوكمال وريفها استنفارا جراء الغارات الجوية التي استهدفت مواقع المليشيا.

وكانت طائرات مجهولة شنت عدة غارات السبت الماضي استهدفت مواقع المليشيات الإيرانية غربي البوكمال بريف دير الزور.

من جهة أخرى، تشهد مناطق متفرقة من البادية السورية، نشاطاً متصاعدا لتنظيم "داعش" الذي يستهدف مواقع ونقاطا وأرتالا لقوات النظام والمليشيات الموالية لها، عبر هجمات مباغتة وتفجيرات وكمائن. وفي هذا السياق، ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن اشتباكات تدور بين الطرفين، ضمن مثلث حلب – حماة – الرقة، وبادية حمص الشرقية، تترافق مع قصف متبادل، وسط مشاركة روسية مكثفة بصد هجمات التنظيم وتمشيط مناطق انتشاره عبر غارات جوية مكثفة.

ووفق المرصد، فقد شهدت الساعات الـ48 الفائتة خسائر بشرية في صفوف الطرفين، حيث قتل 19 من عناصر قوات النظام والمليشيات الموالية لها، بينما قتل 14 من عناصر تنظيم "داعش" فيما عدد القتلى مرشح للارتفاع، لوجود جرحى بعضهم في حالات خطرة.

وكان عدد من عناصر قوات النظام السوري قد قتلوا أمس شرقي حمص في هجوم شنه مسلحون مجهولون يعتقد أنهم ينتمون لتنظيم "داعش"، وذلك رغم الحملة العسكرية التي أطلقتها قبل أيام كل من روسيا والنظام ضد خلايا التنظيم في البادية.

وذكرت شبكات محلية من بينها "البادية 24" أن مجموعات تتبع تنظيم "داعش" شنت هجمات مباغتة استهدفت وادي قصر الحلايات ومواقع قرب منطقة الصوانة ببادية تدمر الجنوبية التابعة إدارياً لبادية حمص الشرقية.

وأضافت أن تلك الهجمات أسفرت عن مقتل وإصابة ما يزيد عن 15 عنصراً من قوات النظام، مشيرة إلى أن ما لا يقل عن 5 جثث لعناصر من قوات النظام ومليشياته وصلت إلى مشفى تدمر العسكري.

وحسب الشبكة، فإن الهجوم المباغت أسفر كذلك عن تدمير دبابتين لقوات النظام وعدة آليات والاستيلاء على أسلحة وذخائر من قبل خلايا تنظيم "داعش".

وكانت قوات النظام السوري أطلقت قبل أيام بدعم جوي روسي عملية عسكرية لتمشيط البادية السورية تشمل باديتي دير الزور الشرقية والغربية وصولاً لبادية حمص والرقة وحماة.

وأفادت وسائل إعلام موالية للنظام، أن الطائرات الروسية استهدفت بعشرات الغارات الجوية مناطق انتشار تنظيم "داعش"، شرق محافظة حماة وبادية الرقة.

وفي الـ23 من الشهر الحالي، أفادت شبكة صدى الشرقية بمقتل 5 من عناصر النظام أثناء عمليات التمشيط جراء انفجار سلسلة من الألغام الأرضية.

 

المساهمون