قادة الاتحاد الأوروبي يعاقبون بيلاروسيا بعد تحويل مسار طائرة

قادة الاتحاد الأوروبي يعاقبون بيلاروسيا بعد تحويل مسار طائرة وبايدن يؤيد فرض عقوبات

25 مايو 2021
الصورة
قادة الاتحاد الأوروبي طالبوا بالإفراج الفوري عن المعارض البيلاروسي (Getty)
+ الخط -

 اتفق قادة الاتحاد الأوروبي، الإثنين، على مجموعة من العقوبات بحق بيلاروسيا، بما فيها حظر استخدام المجال الجوي للكتلة المكونة من 27 دولة ومطاراتها، فيما عبر الرئيس الأميركي جو بايدن عن تأييده للعقوبات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي بحق بيلاروسيا

ويأتي هذا الإجراء وسط سخط من قيام بيلاروسيا بتحويل مسار طائرة ركاب قسرا بينما كانت تحلق بين دولتين من دول الاتحاد الأوروبي، لاعتقال صحافي معارض.

وفيما وصف قادة الاتحاد الأوروبي الحادث بأنه "اختطاف" فظ لطائرة شركة الطيران الأيرلندية "ريان إير" التي كانت متجهة من اليونان إلى ليتوانيا يوم الأحد، طالبوا بالإفراج الفوري عن رامان براتاسيفيتش، وهو خصم رئيسي للرئيس البيلاروسي المستبد ألكسندر لوكاشينكو.

كما قرر قادة الاتحاد الأوروبي فرض عقوبات فردية على المسؤولين المرتبطين بالعملية، ودعوا منظمة الطيران المدني الدولي إلى بدء تحقيق فيما يرون أنه تحرك غير مسبوق، وما وصفه البعض ب"إرهاب الدولة".

وسيتم الآن تحويل القرارات في القمة إلى إجراءات بمجرد أن تسمح الإجراءات القانونية بذلك.

بايدن يطالب بالإفراج الفوري عن براتاسيفيتش

من جانبه، ندد الرئيس الأميركي جو بايدن الاثنين باعتراض طائرة مدنية أوروبية كانت تقل معارضا لنظام الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو، واصفاً الخطوة بـ"الفاضحة" ومطالباً بالإفراج الفوري عن المعارض.

وقال الرئيس الديمقراطي في بيان "الولايات المتحدة تدين بشدة تغيير مسار الطائرة واعتقال" رومان بروتاسيفيتش.

وأضاف "هذا الحدث الفاضح وشريط الفيديو الذي يبدو أن بروتاسيفيتش صوره تحت الإكراه هما هجومان مخجلان بحق المعارضة السياسية وحرية الصحافة"، معرباً عن تأييده للعقوبات التي اتخذها الاتحاد الأوروبي بحق بيلاروس ومطالبا بالإفراج عن المعارض.

وتابع "أضم صوتي إلى الدعوات الكثيرة لإجراء تحقيق دولي لتحديد الوقائع. أرحب بالأنباء عن أن الاتحاد الأوروبي دعا إلى عقوبات اقتصادية موجهة وإجراءات أخرى، وقد طلبتُ من فريقي التفكير في الخيارات المناسبة لمحاسبة المسؤولين، التنسيق الوثيق مع الاتحاد الأوروبي وحلفاء وشركاء آخرين ومنظمات دولية".

من جهته، تحدث مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان إلى سفيتلانا تيخانوفسكايا، المعارضة البيلاروسية في المنفى في ليتوانيا، معبراً لها عن "دعم الولايات المتحدة القوي" للمطالبات بتوفير "الديمقراطية وحقوق الإنسان والحريات الأساسية" للشعب، حسب ما جاء في بيان.

(أسوشييتد برس، فرانس برس)

المساهمون