فلسطين تحذّر من اقتحام استيطاني جماعي للأقصى الإثنين

فلسطين تحذّر من اقتحام استيطاني جماعي للأقصى الإثنين

09 مايو 2021
الصورة
دعوات إسرائيلية لاقتحام الأقصى (مصطفى الخروف/ الأناضول)
+ الخط -

حذّرت فلسطين، اليوم الأحد، من دعوات لاقتحام استيطاني جماعي للمسجد الأقصى، غداً الإثنين، واتهمت حكومة الاحتلال الإسرائيلي بتوسيع مشاركة "المنظمات الإرهابية" في الاعتداءات ضد القدس.

وقال وزارة الخارجية والمغتربين، في بيان، إنها تحذّر من "دعوات التحشيد المتصاعدة التي تطلقها جهات رسمية إسرائيلية وبلدية الاحتلال في القدس والجمعيات الاستيطانية المتطرفة، للمشاركة في مسيرات استفزازية في شوارع وأحياء القدس الشرقية المحتلة وبلدتها القديمة".

وبيّنت أن دعوات التحشيد تتضمّن "اقتحاماً جماعياً للمسجد الأقصى، يوم غد الإثنين، تحت شعار ما يسميه الاحتلال يوم توحيد القدس".

ومطلع شهر رمضان، أعلنت جماعات استيطانية عن تنفيذ "اقتحام كبير" للمسجد الأقصى يوم 28 رمضان، بمناسبة ما يسمى يوم "توحيد القدس" العبري.

ويوم "توحيد القدس" هو اليوم الذي احتلت فيه إسرائيل القدس الشرقية عام 1967.

وتشهد مدينة القدس منذ بداية شهر رمضان اعتداءات تقوم بها قوات الاحتلال الإسرائيلية والمستوطنون، خاصة في منطقة باب العامود وحي الشيخ جراح، أسفرت عن مئات الجرحى والمعتقلين في الجانب الفلسطيني.

وذكرت الخارجية الفلسطينية أن الجمعيات الاستيطانية تستغلّ شعار "يوم توحيد القدس" لـ"استقطاب المزيد من الأجيال الشابة اليهودية للمشاركة في عمليات اقتحام الحرم القدسي الشريف".

وأشارت إلى "المخططات المستمرة لتكريس أسرلة وتهويد المدينة عامة، وتكريس التقسيم الزماني للمسجد الأقصى، ريثما يتم تقسيمه مكانياً".
وقالت إن "إسرائيل لجأت إلى توسيع مشاركة المستوطنين، وجمعياتهم، ومنظماتهم الإرهابية وعناصرها، بقوة في الاعتداءات المستمرة ضد القدس".

والسبت، حذّر مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية بالقدس، في بيان، من "انجرار حكومة الاحتلال لدعوات المتطرفين اليهود الذين يدعون إلى اقتحامات واسعة للمسجد الأقصى".

(الأناضول)

المساهمون