فصائل غزة ترفض الابتزاز الإسرائيلي وتطالب الوسطاء بتدخل يُنهي الحصار

فصائل غزة ترفض الابتزاز الإسرائيلي وتطالب الوسطاء بتدخل يُنهي الحصار

غزة
يوسف أبو وطفة
18 يوليو 2021
+ الخط -

أكد القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي"، خالد البطش، اليوم الأحد، أن الفصائل الفلسطينية لن تسمح باستمرار الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة، وستعمل بكل السبل لعدم فرض معادلات جديدة من قبل الاحتلال على حساب الحقوق الفلسطينية.

وقال البطش في كلمته عن القوى الوطنية والإسلامية في مؤتمر صحافي عُقد في مخيمات العودة شرقي مدينة غزة إن "ما لم يأخذه الاحتلال خلال المواجهة الأخيرة لن يستطيع أن يأخذه عبر الابتزاز أو فرض الحصار والقيود المختلفة على الفلسطينيين في القطاع".

وشدد على أن الفصائل الفلسطينية ترفض المحاولات الإسرائيلية لفرض معادلات جديدة، داعياً إلى ضرورة إنهاء الحصار وفتح المعابر أمام حركة البضائع والأفراد والبدء بإعادة إعمار ما دمره الاحتلال في عدوانه الأخير.

وطالب البطش الوسطاء بالعمل الجاد والفوري من أجل إلزام الاحتلال بإنهاء حصاره المفروض على القطاع ووقف الاعتداءات اليومية على الشعب الفلسطيني، مشدداً على أن فصائل المقاومة الفلسطينية لن تصمت عن الحصار والتضييق.

ويماطل الاحتلال الإسرائيلي في رفع القيود المفروضة على حركة البضائع إلى القطاع منذ انتهاء عدوانه الأخير في 21 مايو/ أيار الماضي، فيما يمنع إدخال المنحة القطرية ويشترط تحويلها بآلية جديدة تحت ذريعة منع وصولها إلى حركة "حماس" وفصائل المقاومة.

فصائل غزة ترفض الابتزاز الإسرائيلي

من جهته، أكد القيادي في "حماس"، زكي دبابش، أن فصائل المقاومة الفلسطينية تراقب عن كثب السلوك الإسرائيلي في التعامل مع قطاع غزة أو ما يجري في القدس المحتلة وسيكون لها كلمتها إن لم تتوقف الاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني.

وقال دبابش لـ"العربي الجديد" إن الوسطاء مدعوّون إلى ممارسة الضغط الكافي على حكومة الاحتلال لوقف عدوانها على الفلسطينيين وإنهاء الحصار والقيود المفروضة على غزة، مشدداً على أن "المقاومة التي خاضت معركة سيف القدس قادرة على خوض جولة أخرى لإرغام الاحتلال على التراجع عن مواقفه".


وأشار القيادي في "حماس" إلى أن استمرار الحصار الإسرائيلي الخانق سيؤدي إلى مفاقمة الأوضاع الإنسانية الصعبة في القطاع، وهو ما يتطلب تحركاً دولياً سريعاً من قبل الوسطاء للبدء في عملية إعادة الإعمار والتخفيف من واقع الحياة الصعبة.

فصائل غزة ترفض الابتزاز الإسرائيلي

في غضون ذلك، دعا عضو اللجنة المركزية لـ"الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"، محمود خلف، المجتمع الدولي إلى التحرك لوقف الحصار الإسرائيلي الخانق المفروض على القطاع منذ 15 عاماً واتخاذ إجراءات تخفف من حدة الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

وأضاف خلف لـ "العربي الجديد" أن "السلوك الإسرائيلي الحالي المتمثل بالحصار وفروض القيود على دخول السلع وحركة الأفراد بمثابة جريمة حرب منظمة تمارس ضد أكثر من مليوني نسمة يعيشون في القطاع"، مشيراً إلى أن سكان القطاع لن يتأقلموا مع هذا الحصار.

وأكد أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل التبعات المترتبة عن إمكانية تصعيد الموقف جراء استمرار الحصار، مشيراً إلى أن المطلوب وقف الحصار بشكل فوري وعاجل والبدء بعملية إعادة الإعمار دون أية شروط.

وعن إمكانية استئناف مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، أوضح خلف أن جميع الخيارات مفتوحة أمام الشعب الفلسطيني وفصائله إذا واصل الاحتلال حصاره وقيوده المفروضة على غزة، معتبراً أن ما يجري بمثابة موت بطيء لسكان القطاع.

فصائل غزة ترفض الابتزاز الإسرائيلي

ذات صلة

الصورة

سياسة

استأنف المستوطنون، منذ ساعات الصباح الباكر اليوم الخميس، اقتحاماتهم للمسجد الأقصى وبأعداد كبيرة وكثيفة، وفق ما أفاد بذلك حراس المسجد ومسؤولون في دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس "العربي الجديد".
الصورة

سياسة

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" في الخارج، خالد مشعل، خلال اتصالات هاتفية بذوي الأسرى الستة الذين تحرروا عبر نفق سجن جلبوع الإسرائيلي، وأعاد الاحتلال اعتقالهم، أنهم سيحررون بصفقة تبادل مشرفة.
الصورة
فنادق غزة فارغة العربي الجديد

اقتصاد

تسبب تقييد حركة تنقل السياح الوافدين عبر المعابر الحدودية باتجاه غزة، بتراجع عمل القطاع السياحي بشكل عام، والقطاع الفُندقي على وجه التحديد، والذي يعتمد بشكل أساسي على السياحة الخارجية، بالتزامن مع صعوبة الأوضاع الاقتصادية داخلياً.
الصورة
تظاهرة مع الأسرى الفلسطينيين (العربي الجديد)

سياسة

تظاهر، يوم الأحد، حشد من فلسطينيي الداخل أمام أقبية وسجن الجلمة الذي يقبع فيه الأسرى الفارين من سجن جلبوع في السادس من الشهر الحالي. 

المساهمون