غورباتشوف يدعو بوتين وبايدن إلى تأكيد رفض الحرب النووية

غورباتشوف يدعو بوتين وبايدن إلى تأكيد رفض الحرب النووية

04 مارس 2021
الصورة
غورباتشوف: هناك قصور ذاتي كبير في السياسة العالمية (Getty)
+ الخط -

حث آخر زعماء الاتحاد السوفييتي ميخائيل غورباتشوف، اليوم الخميس، الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي جو بايدن، على تأكيد معادلة رفض الحرب النووية.  

وقال غورباتشوف، في رسالته إلى المشاركين في مؤتمر "الإنسان الذي غير العالم"، وتلاها مدير المكتب الصحافي لصندوق "غورباتشوف" بافيل بالاجتشينكو: "اقترحت روسيا قبل أيام أن تؤكد جميع القوى النووية المعادلة (الحرب النووية غير مقبولة، ولا منتصر فيها). ماذا يعرقل فعل ذلك؟ ليؤكد الرئيسان الروسي والأميركي أولا، ثم آمل أن ينضم إليهما الآخرون. على المجتمع المدني والعلماء والشباب جميعا أن يطالبوا بذلك".  

وأكد غورباتشوف في رسالته أنه تلقى في عيد ميلاده الـ90، الذي صادف 2 مارس/آذار الجاري، تهنئة من بايدن الذي أقر فيها بأن تمديد معاهدة الحد من الأسلحة الهجومية الاستراتيجية ("ستارت-3") لمدة خمس سنوات يدل على أن روسيا والولايات المتحدة يمكنهما التعاون في قضية نزع السلاح النووي.  

وأضاف: "هناك قصور ذاتي كبير في السياسة العالمية. قبلنا كانت هناك محاولات لوقف الحرب الباردة، وكانت هناك مثل هذه النوايا واللقاءات والمفاوضات، وحققوا بعض النتائج. وقعوا على اتفاقيات ومعاهدات جيدة، ثم انقطع كل شيء. لماذا كان يحدث ذلك؟ على الأرجح، لأنهم واصلوا التفكير بالطريقة القديمة ولم يتمالكوا أنفسهم أمام الرغبة في الحصول على المنفعة أحادية الجانب".  

وخلص آخر زعماء الاتحاد السوفييتي إلى أن انتهاء الحرب الباردة كان يتطلب تجاوزاً للفجوة بين الكلام والأفعال.

يُذكر أن غورباتشوف أطلق في منتصف الثمانينيات من القرن الماضي حزمة من إصلاحات "بيريسترويكا"، ما أدى إلى انفتاح بلاده على الغرب وانتهاء الحرب الباردة مع تفكك الاتحاد السوفييتي في عام 1991.    

المساهمون