غوتيريس لمجلس الأمن: لا إجراء بشأن العقوبات على إيران بسبب شكوك

20 سبتمبر 2020
الصورة
غوتيريس: هناك شك في المسألة (Getty)
+ الخط -

أبلغ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس مجلس الأمن الدولي أمس السبت، أنه لا يستطيع اتخاذ أي إجراء إزاء الإعلان الأميركي بإعادة فرض كل عقوبات الأمم المتحدة على إيران نظرا لوجود "شك" في المسألة.

وقال غوتيريس، في رسالة للمجلس اطلعت عليها "رويترز"، إنه "يوجد شك على ما يبدو بشأن ما إذا كانت العملية...قد بدأت بالفعل، وشك في ذات الوقت بشأن ما إذا كان إنهاء (العقوبات)...لا يزال ساري المفعول".

وأضاف: "لا يمكن للأمين العام أن يمضي قدما وكأن مثل هذا الشك غير موجود".

ويقدم مسؤولون بالأمم المتحدة دعما إداريا وفنيا لمجلس الأمن لتنفيذ عقوباته، ويعين غوتيريس خبراء مستقلين لمراقبة التنفيذ.

وقال الأمين العام إنه لن يتخذ أي إجراء لتقديم هذا الدعم إلى أن يتضح موقف العقوبات الإيرانية.

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قد أعلن ليل السبت-الأحد، أن العقوبات الأميركية ضد إيران دخلت مجدداً "حيز التنفيذ"، مهددا بأنّ أي عضو في الهيئة الأممية لا يلتزم بتلك العقوبات سيتحمل عواقب ذلك.

وأضاف، في تغريدات على "تويتر": "لن نتردد في فرض عقوباتنا على إيران، ونتوقع من كل الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الامتثال الكامل لالتزاماتها بموجب هذه القيود".

وقال بومبيو: "إذا أخفقت الدول الأعضاء في الأمم المتحدة في الوفاء بالتزاماتها بتنفيذ هذه العقوبات، فإن الولايات المتحدة مستعدة لاستخدام سلطاتها لفرض عواقب على هذه الإخفاقات، والتأكد من أن إيران لن تجني ثمار الأنشطة التي تحظرها الأمم المتحدة".

وأوضح بومبيو أنّ عودة فرض العقوبات على إيران تشمل التمديد الدائم لحظر الأسلحة، معتبراً ذلك "خبراً رائعاً للسلام في المنطقة"، على حد قوله.

وأضاف بومبيو: "سنعلن قريباً مجموعة من التدابير الإضافية لتعزيز إنفاذ عقوبات الأمم المتحدة على إيران"، لافتاً إلى أنّ "حملة الضغط الأقصى على النظام الإيراني ستستمر حتى يتوقف عن نشر الفوضى والعنف وسفك الدماء"، على حد قوله.