غزة: الشهداء 1049... وإسرائيل تناور بالهدنات

27 يوليو 2014
CBFB89E6-E2BB-4D61-A14A-578A434DDA3A
+ الخط -
تبدو عروض "الهُدنات الإنسانية" التي تسارع الحكومة الإسرائيلية المصغرة للشؤون الأمنية والسياسية "الكابينيت" إلى إقرارها والموافقة عليها، محاولة لجرّ "هدنة" وراء "هدنة"، للالتفاف على مطالب المقاومة الفلسطينية التي تُصرّ عليها، منذ تحركت الجهود العربية والدولية لإنجاز تهدئة توقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وتشترط المقاومة في غزة، في موقف جماعي تبنته السلطة الفلسطينية أيضاً في الأيام الماضية، بوقف إطلاق نار متبادل، مشروط بإنهاء حصار القطاع وفتح جميع المعابر، ووقف التدخل الإسرائيلي في الشأن الفلسطيني، وخاصة في ملف حكومة الوفاق الوطني.

ومع بداية اليوم العشرين للعدوان، ارتفعت حصيلة الشهداء في غزة، إلى 1049 شهيداً، إلى جانب أكثر من ستة آلاف جريح.

وكان "الكابينيت" الإسرائيلي قرّر الموافقة على طلب الأمم المتحدة بتمديد الهدنة الإنسانية في قطاع غزة 24 ساعة أخرى، وذلك حتى منتصف ليلة الأحد، لكن وسائل الإعلام الإسرائيلية ذكرت أن نشاطات الجيش ضد أنفاق غزة ستستمر.

وسارعت حركة "حماس" وفصائل أخرى إلى رفض التهدئة، ما لم تكن "هدنة إنسانية" حقيقية تسمح بعودة الفلسطينيين إلى منازلهم، وانتشال الشهداء المتبقين أسفل منازلهم المدمرة على رؤوسهم، وانسحاب جيش الاحتلال إلى ما وراء السلك الشائك.

وقال المتحدث باسم "حماس"، سامي أبو زهري، إن "أي تهدئة إنسانية لا تضمن انسحاب جنود الاحتلال من داخل حدود القطاع وتمكين المواطنين من العودة إلى منازلهم وإخلاء المصابين غير مقبولة".

أما القيادي البارز في الحركة، نائب رئيس المجلس التشريعي، أحمد بحر، فأكّد في بيان مقتضب أن "على الاحتلال رفع الراية البيضاء وإعلان فشل الحرب على غزة بدلاً من الإعلانات المتكررة بوقف إطلاق النار لساعات".

بدوره، أوضح عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، جميل مزهر، أن "إعلان الاحتلال عن تمديده للهدنة مدة أربع ساعات وبعدها إلى 24 ساعة، هدفه الالتفاف على مطالب المقاومة ودماء شعبنا"، مشدداً على أنه: "لا هدنة ولا تهدئة بدون الاستجابة لمطالب المقاومة وعلى رأسها وقف العدوان وفك الحصار عن القطاع بشكلٍ كامل".

ولفت مزهر في بيان، إلى أن "الاحتلال يحاول جرّ فصائل المقاومة الفلسطينية إلى مصيدة"، مطالباً الجميع بالإبقاء على أقصى درجات الحيطة والحذر "فقد عودّنا الاحتلال دائماً على الغدر وعلى اختراق أي هدنة وتهدئة وارتكاب المزيد من الجرائم".

وأكد أن الاحتلال يستغل "هكذا خداع وألاعيب لتجميل صورته دولياً، في الوقت الذي يواصل فيه عملياته العدوانية على الأرض".

من جهته، قال نائب الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي"، زياد نخالة، إن أي "اتفاق لوقف إطلاق النار بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي لا يأخذ بعين الاعتبار إنهاء حصار غزة، غير مقبول"، مشيراً إلى أن "المقاومة في غزة التي تحمل مطالب الشعب الفلسطيني كله مستمرة في معركتها حتى إنهاء الحصار بشكل كامل".

ومع رفض "حماس"، لتمديد التهدئة، أطلقت قوى المقاومة وابلاً من صواريخها على الأراضي المحتلة والمستوطنات المحاذية للقطاع. وقالت كتائب الشهيد "عز الدين القسام"، الذراع العسكرية لـ "حماس"، إنها "قصفت تل أبيب بصاروخ (أم 75) وناحل عوز بعدد من صواريخ 107 وقذاف الهاون".

كما أعلنت "القسام"، قصف الحشود العسكرية شرقي حي الشجاعية بصواريخ 107، ودوت صافرات الإنذار في مناطق مختلفة من الكيان ليل السبت.

من جهتها، أعلنت "سرايا القدس"، الذراع العسكرية لـ"الجهاد الإسلامي"، تمكنها من قصف موقع كرم أبو سالم العسكري، برشقة من الصواريخ المتنوعة منها صواريخ 107 وصواريخ (سي 8 ك).

ذات صلة

الصورة
سكايب

منوعات

دانت مؤسسات حقوقية فلسطينية وعربية وأجنبية إقدام شركة مايكروسوفت على حظر حسابات البريد الإلكتروني وحسابات "سكايب" للمستخدمين الفلسطينيين.
الصورة
دير البلح 11 يوليو 2024 (Getty)

سياسة

تلقى عشرات آلاف الفلسطينيين في شمالي غزة عصر اليوم الخميس، اتصالات هاتفية مسجلة وغير مسجلة من جيش الاحتلال تحذّرهم من البقاء في منازلهم وتدعوهم للمغادرة.
الصورة
مخيم مؤيد للفلسطينيين في جامعة ماكغيل الكندية، 7 مايو 2024 (الأناضول)

مجتمع

أغلقت جامعة ماكغيل الكندية حرمها الجامعي في وسط المدينة، أمس الأربعاء، مع دخول شرطة مونتريال بأعداد كبيرة للمساعدة في تفكيك مخيم مؤيد للفلسطينيين..
الصورة
طلاب مناصرون لفلسطين يعتصمون في جامعة ملبورن، 15 مايو2024 (مارتن كيب / فرانس برس)

مجتمع

فتحت السلطات المختصة تحقيقاً مع جامعة ملبورن لانتهاكها قوانين الخصوصية من خلال استخدام المراقبة للتعرف إلى هويات الطلاب المشاركين في اعتصام مناصر لفلسطين.