غارات إسرائيلية تستهدف مركز بحوث عسكرية وسط سورية

غارات إسرائيلية تستهدف مركز بحوث عسكرية وسط سورية

25 ديسمبر 2020
الصورة
تصدّت الدفاعات الجوية لأهداف معادية حاولت استهداف موقع البحوث العلمية في مصياف (Getty)
+ الخط -

شنّت طائرات حربية إسرائيلية غارات في وقت متأخر من ليلة الخميس/ الجمعة على أهداف في منطقة مصياف التابعة لمحافظة حماة وسط سورية، وسط حديث عن سقوط قتلى من جنسيات غير سورية.

وذكرت وسائل إعلام النظام أن الدفاعات الجوية السورية تصدّت لأهداف معادية حاولت استهداف موقع البحوث العلمية في منطقة مصياف بريف حماة.

ونقلت وكالة "سبوتنيك" الروسية عن "مصدر أمني" قوله إن طائرات إسرائيلية أطلقت عدداً من الصواريخ فوق الأجواء اللبنانية باتجاه مركز البحوث العلمية في مصياف، وأن الدفاعات الجوية تصدت لمعظم الصواريخ قبل وصولها إلى هدفها.

ووفق المصدر، فإن الأضرار اقتصرت على الماديات، من دون وقوع خسائر بشرية.

ولكن "المرصد السوري لحقوق الإنسان" تحدّث عن سقوط قتلى، مشيراً إلى الضربات خلفت 6 قتلى من جنسيات غير سورية، لا يعرف إذا كانوا من الحرس الثوري أم من المليشيات الموالية لإيران، وسط معلومات عن قتلى من الجنسية السورية أيضاً.

وبيّن المرصد الحقوقي أيضاً أن الغارات الإسرائيلية دمّرت مستودعات ضمن مركز البحوث العلمية ومعامل وزارة الدفاع غرب مدينة مصياف تتمركز فيها مليشيات إيرانية. بينما لوحظ توجه سيارات الإسعاف إلى المنطقة العسكرية.

من جهتها، نقلت شبكة "أخبار مصياف" الموالية للنظام السوري عن مصدر عسكري قوله إنه "في تمام الساعة 12:40 من فجر اليوم الجمعة، شن العدو الإسرائيلي عدواناً بتوجيه رشقة صواريخ من شمال مدينة طرابلس اللبنانية باتجاه منطقة مصياف بريف حماة الغربي، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية وأسقطت معظمها".

وأوضحت الشبكة نقلاً عن مراسلها أن الغارات استهدفت نقاطاً عسكرية في محيط مصياف، منها مركز البحوث ومركز الطلائع ومنطقة الشيخ غضبان.

ولفتت إلى أن الاستهداف الصاروخي لم يتسبب في أضرار بشرية تُذكر، بحسب الدكتور ماهر يونس مدير مشفى مصياف الوطني. 
يذكر أنه يوجد في منطقة مصياف مركز لتطوير الصواريخ متوسطة المدى في قرية الزاوي ومعسكر الطلائع في قرية الشيخ غضبان بريف مصياف.

وكانت طائرات حربية إسرائيلية قد استهدفت ليلة 4 يونيو/ حزيران الماضي المركز نفسه، والواقع في منطقة الزاوي قرب مدينة مصياف، والذي يشرف عليه خبراء إيرانيون وفق بعض المصادر.

إلى ذلك، طالبت خارجية النظام السوري، في رسالة وجهتها إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن، بوقف الهجمات الإسرائيلية على الأراضي السورية.

المساهمون