عشرات الإصابات باعتداء المستوطنين وقوات الاحتلال على أهالي قرية قصرة

عشرات الإصابات باعتداء المستوطنين وقوات الاحتلال على أهالي قرية قصرة بالضفة الغربية

22 مايو 2022
مستوطنون اقتحموا قرية قصرة واعتدوا على الأهالي (Getty)
+ الخط -

أُصيب عشرات الفلسطينيين، مساء اليوم الأحد، بجروح وبحالات اختناق بالغاز السام المسيل للدموع، باعتداء للمستوطنين وقوات الاحتلال الإسرائيلي على أهالي قرية قصرة جنوب نابلس شمال الضفة الغربية.

وأكدت مصادر محلية وصحافية أن مستوطنين اقتحموا قرية قصرة واعتدوا على فتيين، ما أدى لإصابتهما، أحدهما في منطقة الرأس نقل إثرها إلى مستشفى في نابلس، فيما حاول المستوطنون اختطاف الآخر.

وأكد مدير الإسعاف والطوارئ في الهلال الأحمر الفلسطيني في نابلس أحمد جبريل، لـ"العربي الجديد"، أن طواقم الهلال نقلت طفلًا يبلغ من العمر 15 عامًا، نتيجة اعتداء المستوطنين عليه في قرية قصرة جنوب نابلس، نقل بعدها لمشفى رفيديا بمدينة نابلس بعد إسعافه من قبل الهلال الأحمر.

وفي السياق، أكدت مصادر محلية إصابة 18 فلسطينيًا بجروح بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وأربعة آخرين بحروق، والعشرات بالاختناق بالغاز السام المسيل للدموع، مساء اليوم الأحد، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية قصرة جنوب نابلس، حيث اقتحمت تلك القوات القرية لحماية المستوطنين.

كما أصيب طالب فلسطيني بجروح بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط وجرى نقله للمستشفى لتلقي العلاج، كما أصيب آخرون بحالات اختناق بالغاز السام المسيل للدموع، خلال مواجهات مع قوات الاحتلال قرب الحرم الإبراهيمي الشريف بمدينة الخليل جنوب الضفة، فيما احتجزت قوات الاحتلال الطفل يوسف خضر الطيطي (11 عاماً)، خلال مواجهات في مخيم العروب شمال الخليل، وأجرت معه تحقيقاً ميدانياً، قبل الإفراج عنه.

على صعيد آخر، أفادت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية في بيان صحافي، بأن قوات الاحتلال أعلنت وضع اليد على أراض بالقرب من قرية جنبا في مسافر يطا جنوب الخليل، بهدف إقامة مقطع من الجدار العنصري تحت مسمى ضرورات أمنية بخلاف قرار محكمة الاحتلال، الذي تم من خلاله تجميد بناء الجدار المقترح عام 2005.

وحذرت الهيئة من أن الإعلان سوف يحتجز آلاف الدونمات من الأرض، مشيرة إلى أن هذا الجدار يتوافق مع ما أعلن عن ضمه من الأراضي حسب صفقة القرن الأميركية والخارطة المرفقة توضح ذلك، وأن ذلك يعني أن الاحتلال ماضٍ بتطبيق الخطة بدون إعلان.

من جانب آخر، أزال مستوطنون، اليوم الأحد، خيمة سكنية في خربة المرتبة شرق يطا جنوب الخليل، وسرقوا محتوياتها، كما دمروا سياج حظيرة أغنام في المنطقة المذكورة.

على صعيد آخر، أُصيب عدة عمال فلسطينيين بحالات اختناق بالغاز السام المسيل للدموع، الذي أطلقته قوات الاحتلال بغزارة قرب بوابات جدار الفصل العنصري المقام على أراضي غرب جنين شمال الضفة، وملاحقة للعمال أثناء توجههم إلى أعمالهم في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948، وجرى معالجتهم ميدانيًا، فيما أضرمت قوات الاحتلال النار بمنشأة تجارية هناك.

إلى ذلك، أُصيب شاب فلسطيني بجروح بعيار ناري بقدمه خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في بلدة الخضر جنوب بيت لحم جنوب الضفة الغربية، ونقل إلى المستشفى لتلقي العلاج، وفق ما أفاد به الناشط أحمد صلاح.

في سياق آخر، كان عشرات المستوطنين اقتحموا، اليوم الأحد، المسجد الأقصى، بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي، وأدوا طقوسًا تلمودية ونفذوا جولات استفزازية في باحاته، فيما قدم  حاخاماتهم روايات عن الهيكل المزعوم.

على صعيد منفصل، أزالت طواقم بلدية الاحتلال في القدس، اليوم الأحد، "المكتب الرمزي" للناشط المقدسي محمد أبو الحمص في حي الشيخ جراح شرق مدينة القدس الذي كان أقامه في حي الشيخ جراح ردًّا على المكتب الاستفزازي لعضو كنيست الاحتلال إيتمار بن غفير.

من جانب آخر، تسببت قوات الاحتلال، مساء اليوم الأحد، بإعطاب إطارات عدد من مركبات الفلسطينيين عند حاجز جبع شمال القدس، بعد وضع مسامير في الشارع بالقرب من الحاجز.

في سياق آخر، أُصيب 7 فلسطينيين بجروح بالأطراف بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، وآخرون بحالات اختناق بالغاز السام المسيل للدموع، اليوم الأحد، خلال مواجهات اندلعت مع قوات الاحتلال الإسرائيلي، في قرية جفنا شمال رام الله وسط الضفة الغربية، فيما أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الأحد، مدخلي بلدة سلواد شرق رام الله، ومنعت الفلسطينيين من الدخول إليها أو الخروج منها.

على صعيد منفصل، اعتقلت قوات الاحتلال مساء الأحد، أربعة أطفال من مدينة القدس بعد الاعتداء على أهاليهم، كما اعتقلت شابًا آخر من بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، بعد استدعائه للتحقيق.

إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، اليوم الأحد، الأسير المحرر أحمد كميل من بلدة قباطية جنوب جنين خلال سفره إلى الأردن، وفق ما أفاد به لـ"العربي الجديد"، مدير نادي الأسير في جنين منتصر سمور.

واعتقلت قوات الاحتلال شاباً من قرية راس كركر غرب رام الله، كما اعتقلت أربعة شبان من بلدة سلواد شرق رام الله، واعتقلت الفلسطيني محمد شاهين من مخيم عين بيت الماء غرب نابلس بعدما لم تعثر على نجله هلال، واعتقلت قوات الاحتلال شابين من بلدة بيت فجار جنوب بيت لحم.

المساهمون