سورية: قوات "الإدارة الذاتية" تعلن تمديد الهدنة مع النظام

سورية: قوات "الإدارة الذاتية" تعلن تمديد الهدنة مع النظام

25 ابريل 2021
الصورة
اقترحت الأسايش حل مليشيا الدفاع الوطني مقابل حلول قوات النظام مكانها (Getty)
+ الخط -

أفادت مصادر في الحسكة لـ"العربي الجديد"، مساء السبت، أن قوات الأمن الوطني التابعة للإدارة الذاتية في شمال سورية وشرقها "أسايش" اعتقلت فاضل حماد، رئيس مركز الإذاعة والتلفزيون، ومراسل القناة الإخبارية الرسمية التابعة للنظام السوري.

ويأتي هذا الاعتقال بعد وقت قصير من بيان أصدرته قوى الأمن الداخلي "أسايش" أعلنت فيه تمديد الهدنة حتى الساعة العاشرة من يوم الأحد 25 إبريل/ نيسان بهدف استكمال المفاوضات.

وأشار البيان إلى عدم وصول المفاوضات إلى حل حتى اللحظة، بسبب "تعنت بعض أطراف السلطات السورية ومحاولتها بناء نظريات كثيرة في الاشتباكات الأخيرة وإخراجها عن جوهرها".

وبحسب ما ذكرت مصادر لـ"العربي الجديد"، سيُعقد اجتماع يوم غد بين ممثلين عن قوات سورية الديمقراطية "قسد" والنظام السوري بحضور ضباط روس في مطار القامشلي العسكري.

وكان الجانب الروسي قد قدّم مقترحات بدخول قوات النظام السوري والشرطة التابعة له إلى حيّ طي الذي فقده "الدفاع الوطني" التابع لقوات النظام السوري لمصلحة "الأسايش"، لكن الأخيرة رفضت هذا المقترح. كذلك جرى، وفق المصادر، تداول مقترح بحل مليشيا "الدفاع الوطني" برضى النظام السوري، مقابل حلول قوات الأخير مكان تلك المليشيا.

وكانت قوات "الأسايش" قد سيطرت أمس على كامل حيَّي طي وحلكو في مدينة القامشلي شمال شرقي البلاد، بعد أن سيطرت على مواقع ونقاط قوات "الدفاع الوطني" فيها، إثر أربعة أيام من الاشتباكات.

وفي سياق آخر، ذكر موقع "عين الفرات" المحلي أن مليشيات إيرانية اقتحمت فجر يوم السبت قرية عسان جنوب شرق حلب، وأطلقت النار عشوائياً على منازل المدنيين، ما أدى إلى مقتل طفلين.

وبثّ المصدر فيديو قال إنه للحظات إطلاق الرصاص على منازل المدنيين، وأشار إلى أن الهجوم جاء إثر هجوم شنَّه مسلحون مجهولون استهدف مقر المليشيات الإيرانية في بلدة الوضيحي جنوب حلب، وأدى إلى مقتل عدد من العناصر اللبنانيين التابعين للمليشيات الإيرانية.

في غضون ذلك، أفادت مصادر العربي الجديد بأن الجيش التركي قصف مساء أمس بالمدفعية الثقيلة قرية أم الكيف وأم الخير والكوزلية وتل اللبن غرب بلدة تل تمر شمال الحسكة، بالأسلحة الثقيلة، ما أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن أجزاء في المنطقة.

وأعلن الجيش الوطني السوري على معرفاته الرسمية في "تويتر" أن قواته استطاعت "تحييد" (قتل أو أسر أو جرح) خمسة عناصر من الوحدات الكردية، وتدمير مدفع 23، إضافة إلى مستودع ذخيرة على أطراف بلدة تمر شمال الحسكة.

وجنوبي البلاد قُتل عنصر من قوات النظام وأُصيب آخر، بهجوم نفذه مسلحون مجهولون في محافظة درعا.

وقال موقع "تجمّع أحرار حوران" المحلي إن مسلحين مجهولين استهدفوا على الطريق الواصلة بين بلدتي السهوة والمسيفرة بريف درعا الشرقي، الملازم شرف، جبر هايل العربيد، والعنصر رشيد كمال عبد الخالق، ما أدى إلى مقتلهما. فيما ذكر ناشطون ومصادر محلية في حماة أن جثث ثلاثة عناصر من مليشيات "الفيلق الخامس" المدعوم من روسيا وصلت اليوم إلى مستشفى مدينة السلمية شرق حماة بعد هجوم نفذه مسلحون مجهولون يعتقد أنهم من عناصر من تنظيم "داعش".

المساهمون