سورية: خمسة قتلى باشتباكات مسلحة في السويداء

سورية: خمسة قتلى باشتباكات مسلحة في السويداء

19 يوليو 2021
حالة فلتان أمني تعيشها السويداء (Getty)
+ الخط -

قتل خمسة أشخاص في مدينة شهبا بمحافظة السويداء جنوبي البلاد، الأحد، جراء خلاف تطور إلى اشتباكات ظلت مستمرة حتى ساعات متأخرة من الليل.

وقالت مصادر محلية في السويداء، لـ"العربي الجديد"، إن ثلاثة مواطنين من "آل الطويل" قتلوا اليوم الأحد على يد شخص متهم بالقيام بأعمال الخطف والسلب، تلتها اشتباكات واسعة أدت لمقتله هو وشقيقه أيضاً خلال الاشتباكات.

وأضافت أن المدينة شهدت حرب شوارع بعد اجتماع "آل الطويل" والعديد من عائلات المدينة وإعلانهم قراراً لاجتثاث العصابات من المدينة، حيث استهدف شبان المدينة عقب الحادثة أكثر من 10 منازل لأشخاص متهمين بالانتماء لعصابات الخطف وأحرقوها، وسط فرار عدد كبير من أفراد هذه "العصابات" المدعوم بعضها من قبل "الأمن العسكري" التابع لقوات النظام بحسب المصادر.

وسبقت هذه الاشتباكات حوادث أمنية بين عمليات خطف وسلب شهدتها مدينة شهبا، حيث ذكرت "شبكة السويداء 24" أن "عصابة مسلحة يستقل أفرادها سيارة بيجو 206 ذات لون رمادي، اختطفوا شابا غرب الشرطة العسكرية، في مدينة السويداء، تحت تهديد السلاح، ونقلوه إلى جهة مجهولة".

وتشهد مدينة السويداء، منذ أشهر، حالة من الفلتان الأمني عبر حوادث خطف وسلب، وسط اتهامات للنظام بدعم "عصابات" ترتكب هذه الجرائم.

 

وأصدر فصيل "قوات الكرامة" في السويداء، في يوليو/تموز من العام الماضي، بياناً أكد فيه أن "سياسة المماطلة التي ينتهجها بعض المسؤولين في الحكومة السورية في تأخير تلبية المطالب المحقة لأهالي المحافظة، ما هي إلا استمرار للنهج الظالم الذي نسعى للوقوف في وجهه".

في سياق منفصل قتل شاب ينحدر من ريف السويداء الشرقي إثر إطلاق مسلحين مجهولين النار عليه بين بلدتي جبيب والسهوة شرقي درعا، بحسب ما ذكر الناشط الإعلامي أبو محمد حوراني لـ"العربي الجديد".

واغتال مسلحون مجهولون عضو شعبة "حزب البعث" في ريف درعا المدعو أحمد شحادات، إثر إطلاق الرصاص عليه في مدينة داعل بريف درعا الأوسط، ما أسفر عن مقتل وابنه بحسب ذات المصدر.

وتشهد درعا منذ سنوات عمليات اغتيال شبه يومية وسط استمرار الانفلات الأمني، منذ توقيع اتفاق التسوية بين روسيا وفصائل المعارضة في عام 2018.

في غضون ذلك شهدت إدلب استمراراً في عمليات التصعيد، إذ تعرضت قرى بينين وبليون والبارة جنوب إدلب إلى قصف مدفعي من قبل قوات النظام السوري.

وقال الناشط الإعلامي في إدلب بلال بيوش، لـ"العربي الجديد"، إن فصائل المعارضة ردت باستهداف مواقع قوات النظام بقذائف المدفعية في قرية داديخ، وجرادة في ريف إدلب، كما قصفت الفصائل بقذائف المدفعية "الفوج 46" بريف حلب بالمدفعية الثقيلة.

وشهد ريف إدلب، يوم أمس، سقوط 11 قتيلاً وعشرات الجرحى، إثر استهداف قوات النظام بالقذائف الصاروخية قرى في ريف إدلب.

المساهمون