سقوط ثلاثة صواريخ في قاعدة عسكرية بمطار بغداد تؤوي جنوداً أميركيين

سقوط ثلاثة صواريخ في قاعدة عسكرية بمطار بغداد تؤوي جنوداً أميركيين

23 ابريل 2021
الصورة
تتهم واشنطن جماعات مسلحة حليفة لإيران باستهداف أرتال غير عسكرية للتحالف (الأناضول)
+ الخط -

سقطت ليل الخميس-الجمعة ثلاثة صواريخ في قاعدة عسكرية بمطار بغداد، تتمركز فيها قوات عراقية وأخرى أميركية، مما أسفر عن إصابة عسكري عراقي بجروح، بحسب ما أعلنت مصادر أمنية لوكالة فرانس برس.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن مصادر أمنية، قولها إن ثلاثة صواريخ كاتيوشا سقطت على مطار بغداد، موضحة أن أحد الصواريخ سقط على مهبط للطائرات. وأضافت المصادر أن الصواريخ سقطت في القاعدة الجوية في الجزء الذي تشغله القوات العراقية وليس القوات الأميركية.

ويأتي استمرار الهجمات على مواقع تضم قوات أجنبية، وأرتال التحالف الدولي على الرغم من محاولات الحكومة العراقية برئاسة مصطفى الكاظمي لوقف تلك الهجمات.

وأصيب متعاقد عراقي، في وقت سابق الخميس، جراء تفجير جديد استهدف رتلاً يتبع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، في محافظة بابل جنوبي العراق.

وتتهم الولايات المتحدة، جماعات مسلحة حليفة لإيران، باستهداف أرتال تحمل مواد غير عسكرية لصالح التحالف الدولي، الذي تقوده واشنطن للحرب على الإرهاب، في أحد أوجه تصعيد تلك المليشيات ضد الوجود الأجنبي بالعراق.

ويأتي الاستهداف الجديد بعد يومين من تجديد وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" تأكيدها على أنها تحتفظ بحقها في الرد على الهجمات التي تستهدف الوجود الأجنبي في العراق، موضحة أن واشنطن تنسق مع بغداد بشأن هذه الهجمات، وتنتظر نتائج تحقيقات السلطات العراقية.

وبالمجمل، استهدف 23 هجوماً، بصواريخ أو قنابل، قواعد تضمّ عسكريين أميركيين أو مقرّات دبلوماسية أميركية، منذ وصول الرئيس جو بايدن إلى البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/يناير، فيما وقع العشرات غيرها قبل ذلك على مدى أكثر من عام ونصف العام.

المساهمون