سجال بين رئيسي وفدي أميركا وإيران يسبق استئناف مباحثات فيينا اليوم

سجال بين رئيسي وفدي أميركا وإيران يسبق استئناف مباحثات فيينا اليوم

12 يونيو 2021
الصورة
عراقجي: ترامب رحل لكن عقوباته غير القانونية والإجرامية لا تزال مستمرة (فرانس برس)
+ الخط -

تنطلق، مساء اليوم السبت، الجولة السادسة لمباحثات فيينا النووية غير المباشرة بين طهران وواشنطن، على وقع سجال بين روبرت مالي رئيس الوفد الأميركي وعباس عراقجي رئيس الوفد الإيراني.  

ولا يتمحور السجال حول مباحثات فيينا، بل حول وفاة الناشط الإيراني ساسان نيك نفس في سجن بالعاصمة طهران، إذ عبر مالي عن أسفه لوفاته في تغريدة على "تويتر"، واصفاً سجنه بأنه "غير عادل"، ومتهما السلطات الإيرانية بممارسة "الإهمال الطبي" بحقه. 

ودعا كبير المفاوضين الأميركيين إيران إلى احترام حقوق الإنسان، لكن سرعان ما رد عليه كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي، في تغريدة، بالتركيز على العقوبات الأميركية ضد إيران والتي قال إنها "حمّلت 82 مليون إيراني معاناة". 

وقال عراقجي إن الرئيس الأميركي دونالد "ترامب قد رحل لكن عقوباته غير القانونية والإجرامية لاتزال مستمرة"، مخاطباً رئيس الوفد الأميركي لمباحثات فيينا بالقول "لا حاجة للتباكي بينما المحاولات الأميركية مستمرة لتحميل 82 مليون إيراني معاناة ومصائب".

وأضاف أن "الإرهاب الاقتصادي الأميركي وسط مواجهة تفشي كورونا جريمة ضد الإنسانية." 

وكان المواطن الإيراني ساسان نيك نفس قد اعتقل عام 2019 بتهمة "ممارسة الدعاية ضد النظام" و"العمل ضد أمن البلاد"، وحكم عليه بالسجن، قبل أن يُعلن السبت الماضي عن وفاته بعد تدهور وضعه الصحي في المستشفى بعد نقله إليه من السجن.  

وتنطلق الجولة السادسة من مباحثات فيينا مساء اليوم السبت، بغية إحياء الاتفاق النووي وعودة الطرفين الإيراني والأميركي إلى تنفيذ تعهداتهما بالاتفاق، لترفع واشنطن عقوباتها على إيران وتنفذ إيران تعهداتها النووية.  

وأمس الجمعة، قال رئيس وفد إيران للمباحثات عباس عراقجي، الذي وصل اليوم إلى فيينا، إن المحادثات بين إيران والقوى العالمية ستستأنف اليوم السبت. 

وأضاف عراقجي، في منشور على قناته بتطبيق "تلغرام": "من المتوقع أن يواصل المشاركون المشاورات بشأن إمكانية عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي وضمان التنفيذ الكامل والفعال لهذه الاتفاقية". 

وكان عراقجي قد قال، الأربعاء، إن القضايا الرئيسية في مفاوضات فيينا غير المباشرة بين طهران وواشنطن "لم تحل بعد".  

كما كشف المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني أبو الفضل عموئي الأربعاء، لـ"العربي الجديد"، عن وجود ثلاثة خلافات مهمة حالت حتى الآن دون الوصول إلى اتفاق في مباحثات فيينا غير المباشرة بين طهران وواشنطن. 

وقال عموئي إن "أميركا على الرغم من اعترافها بفشل سياسة الضغط الأقصى، لكنها لم تقبل بعد برفع جميع العقوبات، وهذا أمر غير مقبول لإيران"، مشيراً إلى خلاف آخر هو "عدم قبول أميركا بموقف إيران حول التحقق من رفع العقوبات"، مشدداً على أن بلاده لن تكتفي بمجرد الإعلان الأميركي عن رفع العقوبات بل تريد التحقق من ذلك على أرض الواقع. 

كما تحدث المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية البرلمانية عن خلاف ثالث مع الولايات المتحدة وهو مرتبط "بترتيب تنفيذ الخطوات"، مضيفاً أن "إيران لن تعود عن خطواتها التصحيحية إلا بعد تنفيذ أميركا تعهداتها بالكامل والتحقق من ذلك".

وأوضح عموئي أن "إيران في ضوء الخلافات الراهنة لا يمكنها الموافقة على عودة أميركا إلى الاتفاق النووي". 

وبدأت مباحثات فيينا غير المباشرة بين طهران وواشنطن لإحياء الاتفاق النووي بواسطة أطراف الاتفاق المكونة من روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، في الثاني من إبريل/ نيسان الماضي، وعُقدت خمس جولات حتى الآن بهدف إحياء الاتفاق النووي وعودة واشنطن إلى الاتفاق ورفع العقوبات المفروضة على إيران، مقابل عودة الأخيرة إلى التزاماتها النووية.

المساهمون