زيلينسكي: الاتفاق الأميركي الأوكراني يمهّد الطريق أمام انضمامنا لحلف الأطلسي

14 يونيو 2024
لقاء زيلينسكي وبايدن على هامش قمة السبع في إيطاليا، 13 يونيو 2024 (Getty)
+ الخط -
اظهر الملخص
- أعلن الرئيس الأوكراني زيلينسكي عن اتفاق أمني ثنائي مع الولايات المتحدة يدعم انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو، موقعًا خلال قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في إيطاليا.
- يهدف الاتفاق، الذي يمتد لعشر سنوات، إلى تعزيز دفاعات أوكرانيا ضد روسيا ويضمن دعم الإدارات الأميركية المستقبلية لأوكرانيا، حتى في حال فوز ترامب بالانتخابات المقبلة.
- يتضمن الاتفاق التزامًا بالاجتماع خلال 24 ساعة لبحث الرد على أي هجوم مسلح ضد أوكرانيا، مؤكدًا على الحاجة لقوة عسكرية كبيرة واستثمارات مستدامة تتوافق مع معايير الناتو.

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أنّ الاتفاق الأمني الثنائي الذي أبرمته بلاده مع الولايات المتّحدة، الخميس، على هامش قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى في إيطاليا، يمهّد الطريق أمام انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وقال زيلينسكي إنّ الاتفاق "ينصّ على أنّ الولايات المتّحدة تدعم انضمام أوكرانيا المستقبلي إلى حلف شمال الأطلسي وتعترف بأنّ اتفاقنا الأمني يمهّد الطريق أمام انضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي".

وأدلى الرئيس الأوكراني بتصريحه هذا خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الأميركي جو بايدن عقد في ختام حفل توقيع الاتفاق. ووقع بايدن وزيلينسكي، الخميس، اتفاقا أمنيا ثنائيا مدته عشر سنوات يستهدف تعزيز دفاعات أوكرانيا أمام روسيا.

وقال مسؤولون إن الاتفاق يستهدف إلزام الإدارات الأميركية في المستقبل بدعم أوكرانيا، حتى لو فاز الرئيس السابق دونالد ترامب في انتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني. وسيمثل الاتفاق إطار عمل لجهود أميركية طويلة الأمد للمساعدة في تطوير القوات المسلحة الأوكرانية المتأخرة من حيث العتاد، وخطوة نحو عضوية أوكرانيا في حلف شمال الأطلسي في نهاية المطاف، وفقاً لنص الاتفاقية.

وقال بايدن "هدفنا هو تعزيز قدرات أوكرانيا الدفاعية والردع التي يمكن الاعتماد عليها في الأمد الطويل". ولطالما سعى زيلينسكي للحصول على عضوية حلف شمال الأطلسي، لكن الحلفاء لم يقدموا بعد على هذه الخطوة. ويعتبر الحلف الغربي أي هجوم على أحد الدول الأعضاء، وعددها 32، هجوماً على الجميع بموجب المادة الخامسة. وجاء في نص الاتفاق أن "الطرفين يعترفان بهذا الاتفاق باعتباره دعما لجسر يؤدي إلى عضوية أوكرانيا في نهاية المطاف في حلف شمال الأطلسي".

وينص الاتفاق على أنه في حال وقوع هجوم مسلح أو التهديد بذلك على أوكرانيا، يجتمع مسؤولون أميركيون وأوكرانيون كبار في غضون 24 ساعة لبحث الرد وتحديد الاحتياجات الدفاعية الإضافية المطلوبة لأوكرانيا. وبموجب الاتفاق، تؤكد الولايات المتحدة دعمها لدفاع أوكرانيا عن سيادتها وسلامة أراضيها وسط تقدم روسيا على الجبهة الشرقية لأوكرانيا.

وجاء في النص "لضمان أمن أوكرانيا، يدرك الجانبان أن أوكرانيا بحاجة إلى قوة عسكرية كبيرة وقدرات قوية واستثمارات مستدامة في قاعدتها الصناعية الدفاعية تتسق مع معايير حلف شمال الأطلسي". ومع تقدم دونالد ترامب على بايدن في استطلاعات رأي انتخابية كثيرة، يظل مستقبل الاتفاق مبهما.

وعبّر ترامب عن شكوكه في استمرار القتال في أوكرانيا، وقال ذات مرة إنه سينهي الصراع في أول يوم في المنصب. كما حث ترامب أوروبا على تحمل مزيد من أعباء دعم كييف.

(رويترز، فرانس برس)