زعيم "الحشد الشعبي" يهاجم واشنطن: انتهكت سيادة العراق واستخفت بالحكومة

15 يناير 2021
الصورة
الفياض يستنكر ادراج المحمداوي على لائحة العقوبات (مرتضى السوداني/الأناضول)
+ الخط -

هاجم رئيس "هيئة الحشد الشعبي"، فالح الفياض، أمس الخميس، الولايات المتحدة الأميركية على خلفية قيام واشنطن بإدراج رئيس أركان "الحشد"، أبي فدك المحمداوي، على لائحة العقوبات الأميركية
وقال الفياض، في بيان، إن "الذين دافعوا عن الأرض والمقدسات لا يعينهم شيء إن ذكرهم الغرباء بسوء، أو وضعوا على لائحة العقوبات الأميركية"، مضيفاً "فما الذي يضيرهم وقد وضعتهم مرجعيتهم وشعبهم على لوائح الكرامة والشرف وأدرجت أسماؤهم في سجلات المدافعين والمحررين عن الأرض والعرض في أسمى ملحمة عرفها تاريخ العراق المعاصر". 

وتابع أن "الولايات المتحدة الأميركية التي تنصب نفسها وصياً على العالم، وجرياً على عادتها في انتهاك سيادة الدول وامتهان كرامة الشعوب، أدرجت، أخيراً، اسم رئيس الأركان (في هيئة الحشد الشعبي) أبي فدك المحمداوي على لائحة العقوبات الأميركية"، مبيناً أن ذلك يمثل انتهاكاً لسيادة العراق، واستخفافا بالحكومة ومؤسساتها الرسمية وقرارات البرلمان العراقي.
 وأشار إلى أن "الحشد الشعبي هو جزء من المؤسسة العسكرية العراقية الرسمية يأتمر بأوامر القائد العام للقوات المسلحة (رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي) ويخضع بشكل كامل لجميع السياقات والقوانين". 
وتابع أن "ما يثير الاستهجان أن يصنف على الإرهاب من واجهوا الإرهاب وقدموا التضحيات الجسام وخاضوا أشرس المعارك نيابة عن العالم من أجل دحر اعتى قوة ظلامية متطرفة تتمثل بالإرهابيين الدواعش، وإجهاض مشروعهم في تدمير العراق والمنطقة".
واستطرد قائلاً "أنا عن نفسي امتنعت عن إصدار أي موقف شخصي رغم مطالبات المحبين بإصدار بيان رسمي يتعلق بإدراجي في القائمة سيئة الصيت واكتفيت بالتشرف بردود فعل أمة الحشد، وقدرت عالياً كل الأصوات الرسمية والشعبية المخلصة والحرة التي وقفت إلى جانبنا". 

واعتبر عضو البرلمان عن تحالف "الفتح" (الجناح السياسي للحشد الشعبي)، مختار الموسوي، أن قيام أميركا بفرض عقوبات على بعض الشخصيات يمثل تدخلاً في الشؤون العراقية، ما يتطلب رداً حازماً من الحكومة على ذلك، وإلزام الجانب الأميركي بعدم التدخل. 
وتابع أن "ما تقوم به أميركا من فرض للعقوبات لا معنى أو تأثير له، سوى تنفيذ سياسة ترامب الذي ينبغي ان يعاقب على ما فعله من جرائم حرب وآخرها الفوضى التي ارتكبها في بلاده"، مرجحاً أن تواصل واشنطن فرض عقوباتها الأحادية على مختلف الشخصيات داخل العراق وخارجه. 
والأربعاء الماضي، أدرجت وزارة الخزانة الأميركية، اسم رئيس أركان "الحشد الشعبي" القيادي بمليشيات "كتائب حزب الله" العراقية، عبد العزيز المحمداوي، الملقب بأبي فدك أو (الخال)، على لائحة عقوبات الوزارة في خطوة تؤشر إلى تصعيد أميركي تجاه الجماعات المسلحة الموالية لإيران، إذ أكد بيان للخزانة الأميركية أن إدراج اسم أبي فدك جاء ضمن حزمة عقوبات جديدة أصدرتها الخزانة وطاولت أيضاً كيانات إيرانية مختلفة. 
وجاء إدراج المحمداوي على لائحة العقوبات الأميركية بعد أقل من أسبوع واحد على وضع اسم رئيس "الحشد الشعبي"، فالح الفياض، على اللائحة ذاتها. 

المساهمون