روسيا تعلن إحباط محاولة اغتيال ضباط وهجوم على حاملة طائرات

10 يوليو 2024
حاملة الطائرات الروسية "الأميرال كوزنيتسوف" 19 مايو 2018 (ألكسندر نيمينوف/فرانس برس)
+ الخط -
اظهر الملخص
- أحبط جهاز الأمن الفيدرالي الروسي عمليتين للمخابرات الأوكرانية استهدفتا حاملة الطائرات "الأميرال كوزنيتسوف" واغتيال ثلاثة ضباط روس رفيعين.
- تم توقيف مواطن روسي جندته المخابرات الأوكرانية لنقل قنابل قوية إلى قادة وحدات بوزارة الدفاع، واعترف بتنفيذ المهمات مقابل المال.
- كشف الأمن الروسي عن محاولة تجنيد طيار روسي لاختطاف قاذفة استراتيجية إلى أوكرانيا بدعم من بلدان حلف الناتو.

أعلن جهاز الأمن الفيدرالي الروسي، اليوم الأربعاء، أنه أحبط عمليتين كانت المخابرات الأوكرانية تسعى لتنفيذهما ضد أهداف عسكرية في روسيا عبر عملاء محليين، وكانت الأولى تستهدف حاملة الطائرات الروسية "الأميرال كوزنيتسوف" بينما كانت الثانية تسعى لاغتيال ثلاثة ضباط روس رفيعين. وقال مركز العلاقات العامة التابع لجهاز الأمن، في بيان تداولته وكالات إعلام روسية "أحبط جهاز الأمن الفيدرالي الروسي محاولات أجهزة استخباراتية أوكرانية تنفيذ هجمات إرهابية بحق ثلاثة عسكريين رفيعين بوزارة الدفاع الروسية في مدينة موسكو".

وكشف البيان عن توقيف مواطن روسي (30 عاماً) جندته المخابرات الحربية الأوكرانية تمكن من إيصال ثلاث قنابل قوية على شكل هدايا عبر خدمات التوصيل إلى محال إقامة قادة وحدات بوزارة الدفاع، مع التخطيط لتفجيرها بعد تلقي تأكيد الوصول. واعترف المعتقل بأنه جرى تجنيده في مايو/ أيار الماضي وبقبوله تنفيذ المهمات الموكلة إليه مقابل المال، وفق رواية الأمن الروسي.

وفي بيان آخر، أعلن جهاز الأمن الفيدرالي، في وقت سابق من صباح اليوم، عن إحباط عمل إرهابي على متن حاملة الطائرات "الأميرال كوزنيتسوف" في مدينة مورمانسك الواقعة في أقصى شمال روسيا. وقال البيان إن موظفاً بالأجهزة الاستخباراتية الأوكرانية تواصل، في مارس/ آذار الماضي، مع مواطن روسي كان يؤدي الخدمة العسكرية على متن حاملة الطائرات. وحاول رجل المخابرات الأوكراني الذي عرف نفسه باسم "أوليغ" استمالة المواطن الروسي لتنفيذ عمل إرهابي مقابل أجر كبير وإمكانية السفر إلى الخارج، زاعماً أن رئيس الاستخبارات العسكرية الأوكرانية، كيريل بودانوف، بشخصه أشرف على العملية.

ويأتي إعلان الأمن الروسي عن منع وقوع هجمات تدبرها المخابرات الأوكرانية بعد يومين فقط على كشفه إحباط ما قال إنها محاولة المخابرات الأوكرانية بدعم من بلدان حلف شمال الأطلسي "الناتو" تدبير اختطاف قاذفة استراتيجية فرط صوتية من طراز "تو22 إم3" إلى أوكرانيا. وقال الأمن الروسي في بيان، أول أمس الاثنين، إنّ "المخابرات الأوكرانية كانت تعتزم تجنيد طيار عسكري روسي مقابل أجر ومنحه الجنسية الإيطالية، واستمالته لتنفيذ تحليق والهبوط بحاملة الصواريخ في أوكرانيا"، زاعماً رصد ضلوع أجهزة استخباراتية تابعة لبلدان حلف الناتو في تدبير الخطة.