روحاني يتحدث عن حل القضايا الأساسية مع واشنطن في محادثات فيينا

أطراف "النووي" تلتئم في فيينا وروحاني يتحدث عن حل القضايا الأساسية مع واشنطن

02 يونيو 2021
روحاني: ثمة قضايا فرعية متبقية نواصل التفاوض بشأنها (الأناضول)
+ الخط -

بالتزامن مع  إعلان التئام اللجنة المشتركة للاتفاق النووي، مساء اليوم الأربعاء، في فيينا، قال الرئيس الإيراني، حسن روحاني، إنّ "القضايا الأساسية تم حلها مع الأميركيين" في مباحثات فيينا، مشيراً في المقابل إلى أن "ثمة قضايا فرعية متبقية نواصل التفاوض بشأنها".

وأوضح روحاني الذي لم يبق من ولايته سوى شهرين، في اجتماع الحكومة، أنه "إذا كانت هناك إرادة فسيتم حل بقية القضايا في هذه الحكومة"، وفقاً لما أورده موقع الرئاسة الإيرانية.

وتأتي تصريحات روحاني عن "حل القضايا الأساسية" في وقت، أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، أمس الثلاثاء، أنّ المباحثات "وصلت إلى مرحلة يجب اتخاذ القرار فيها بسبب أن ثمة قضايا أساسية، وهي بحاجة إلى الدقة والحساسية والوقت"، مشيراً إلى أن هذه القضايا "يتم حلها بإرادة العواصم".

في الأثناء، أعلنت قناة كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي على منصة "تليغرام" أنّ اللجنة المشتركة للاتفاق النووي ستلتئم، مساء اليوم الأربعاء، في فيينا.

وأضاف أنّ الوفود المشاركة ستعود إلى عواصمها لمزيد من التشاور بعد اجتماع اليوم. 

وقبيل اجتماع اليوم، قال عراقجي، للتلفزيون الإيراني، إنّ "جميع الوفود لديها عزيمة وجدية كاملة"، للوصول إلى الاتفاق. وأضاف أنّ "الخلافات وصلت إلى نقطة يرى الجميع أنه بالإمكان حلها، وهي ليست غير قابلة للحل، لكن يجب مراعاة مواقفنا القطعية". وأوضح أنّ "اجتماع اليوم سيبحث موعد استئناف المفاوضاف بعد عودة الوفود إلى عواصمها".

من جهته، قال المبعوث الروسي لمفاوضات فيينا، ميخائيل أوليانوف، اليوم الأربعاء، عبر "تويتر"، إنّ هذه المفاوضات تشهد "تقدماً كبيراً ونحن نلاحظ هذه الحقيقة الواضحة"، لكنه أضاف في الوقت ذاته: "إننا دائما نعمل بحذر في تقييمنا وقبل التوصل إلى اتفاق حول كل شيء لا اتفاق على أي شيء، ونحن قريبون جداً من هذه المرحلة لكننا بحاجة إلى المزيد من الوقت". 

وأمس الثلاثاء، أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، في مؤتمر صحافي، أنّ التكهنات حول موعد التوصل إلى نتيجة في مفاوضات فيينا "غير بناءة"، مشيراً إلى أن بلاده وبقية المشاركين في المباحثات يسعون إلى "توفير ظروف مطلوبة للوصول إلى النتيجة النهائية والتكهن بأن هذه النتيجة ستحصل خلال الأيام أو الأسابيع المقبلة غير بناء من وجهة نظري". 

وأضاف أن "المفاوضات جارية وحصل تقدم مهم، لكن القرار النهائي لم يتخذ بعد وهناك قضايا تحتاج إلى قرارات سياسية في عواصم الدول المعنية وخاصة الولايات المتحدة والجمهورية الإسلامية الإيرانية". 

وبدأت مباحثات فيينا غير المباشرة بين طهران وواشنطن لإحياء الاتفاق النووي بواسطة أطراف الاتفاق، المكونة من روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، في الثاني من إبريل/نيسان الماضي، وعُقدت أربع جولات حتى الآن، قبل أن تنطلق الجولة الخامسة للجنة المشتركة للاتفاق النووي، الثلاثاء الماضي، بهدف إحياء الاتفاق النووي، من خلال عودة واشنطن إلى الاتفاق ورفعها العقوبات المفروضة على إيران وعودة الأخيرة إلى التزاماتها النووية. 

وانبثقت من هذه المفاوضات ثلاث لجان على مستوى الخبراء تواصل المباحثات على حدّ سواء، هي لجنة تحديد العقوبات التي على أميركا رفعها عن إيران، ولجنة تحديد الإجراءات النووية التي على طهران القيام بها للعودة إلى تنفيذ تعهداتها النووية، ولجنة "الترتيبات الإجرائية اللازمة" للعودة إلى الاتفاق. 

المساهمون