روحاني: العقوبات فشلت وإجراءات الحظر سترفع عن إيران قريباً

روحاني: العقوبات فشلت وإجراءات الحظر سترفع عن إيران قريباً

05 مايو 2021
الصورة
روحاني: العقوبات سترفع قريباً (كينا بيتانكور/فرانس برس)
+ الخط -

أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الأربعاء، خلال اجتماع الحكومة، "فشل العقوبات"، لافتاً إلى أنها "سترفع قريباً". واعتبر أن "هذا انتصار كبير في نهاية هذه الحكومة" التي ستنتهي ولايتها بعد نحو 3 أشهر.
وأضاف روحاني، في كلمته التي تابعها "العربي الجديد"، أن المفاوضين الإيرانيين يقومون "بعمل جبار" لإلغاء العقوبات خلال مباحثات فيينا، قائلاً إنها '"سترفع قريباً في حال عاد الطرف الآخر بالكامل للقانون والتعهدات والقرار 2231"، المكمل للاتفاق النووي المبرم عام 2015.
وأكد أن "الشعب الإيراني يرى اليوم ثمار الصمود والصبر في فيينا"، معتبراً أن بقية أطراف الاتفاق النووي أدركت "أن لا خيار إلا تنفيذ المقررات الدولية".
ورأى أن "المفاوضات تجرى في إطار ومسار صحيحين"، مخاطباً الإيرانيين بالقول "أعلن اليوم للشعب أنه بالنسبة لي كرئيس الحكومة قد فشلت العقوبات وفي حال كنّا متحدين سترفع قريباً وهذا انتصار عظيم".

واتهم روحاني، إسرائيل بالسعي لإيجاد الفرقة بين إيران ودول المنطقة و"قاموا بتصرفات في هذا السبيل"، قائلاً إن "هذه المحاولات ستفشل أيضاً واليوم هو يوم العزاء للصهاينة، الحرب الاقتصادية التي شنوها عبر الولايات المتحدة الأميركية في مرحلة تسجيل الفشل النهائي كما أن محاولاتهم لإبعاد دول المنطقة عن إيران أيضاً في طريقها نحو الفشل".
في السياق، نفى المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، صحة الأنباء عن إصرار الولايات المتحدة على الإبقاء على "العقوبات المهمة" في مباحثات فيينا، مؤكداً أنه "لو كانت مصرة على ذلك لتوقفت المفاوضات من قبل".
غير أن المتحدث الإيراني أكد في الوقت ذاته، حسب وكالة "تسنيم" الإيرانية، اليوم الأربعاء، أن "النقاط الخلافية بين إيران وأميركا في فيينا ليست قليلة".
وأضاف أن "بعض مواقف أميركا في فيينا غير مقبولة"، من دون تسميتها.

وكانت أطراف الاتفاق النووي قد اختتمت الجولة الثالثة لمباحثاتها في فيينا، السبت، وعادت الوفود إلى عواصمها للتشاور، على أن تستأنف المباحثات الجمعة المقبل. 
ويشارك وفد أميركي، برئاسة المبعوث للشأن الإيراني روبرت مالي، في مباحثات فيينا من دون إجراء مفاوضات مباشرة مع الوفد الإيراني، بعد رفض طهران الدخول في أي مفاوضات مع واشنطن. 
وتجري أطراف الاتفاق النووي مفاوضات منفصلة مع كل من الوفدين الإيراني والأميركي. علماً أن الوفد الأميركي يقيم في فندق آخر غير الفندق الذي يقيم فيه الوفد الإيراني. 
وتتحدث هذه الأطراف عن "تقدم" أحرز في المفاوضات، وهو ما أشار إليه وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، أمس الثلاثاء، لكنه قال أيضاً إن "الطريق طويل".

ونفى مندوب روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ميخائيل أوليانوف، الثلاثاء، صحة الأنباء التي تحدثت عن انهيار مباحثات فيينا بشأن الاتفاق النووي الإيراني.
وقال المسؤول الروسي: "دهشت لما اطلعت على تعليقات بعض المحللين الذين ادعوا أن محادثات فيينا تنهار"، مضيفاً: "هذه مجرد أمانيّ لدى أولئك الذين يعارضون جهود تقوية نظام حظر الانتشار النووي بناءً على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية".
وتابع قائلاً: "في الواقع، إن المحادثات تحقق تقدماً".

المساهمون