رفض إيراني لاستهداف البعثات الدبلوماسية في العراق "أياً كانت"

27 سبتمبر 2020
الصورة
من أمام السفارة الأميركية في بغداد (الأناضول)
+ الخط -

رفضت السفارة الإيرانية في بغداد، أمس السبت، عمليات الاستهداف التي تطاول البعثات الدبلوماسية في العراق أيا كانت، مؤكدة أن من يستهدف البعثات يسئ لنفسه، وذلك بالتزامن مع الزيارة المنتظر أن يجريها اليوم قائد هيئة الأركان الإيرانية اللواء محمد باقري إلى العاصمة العراقية، والتي ستتناول ملفات عدة أمنية وعسكرية.

وقال نائب السفير الإيراني في العراق، موسى الطبطبائي: "ندين أي إساءة للبعثات الدبلوماسية"، مبينا أن بلاده ترفض استهداف البعثات أيا كانت دون اعتماد معايير مزدوجة.

ولفت في حديث لوسائل إعلام عراقية إلى أن البعثات الدبلوماسية تمثل شيئا مهما في العرف الدولي، مضيفا أن "من يسئ إلى البعثات الدبلوماسية يسئ إلى نفسه".

وأوضح الطبطبائي أن بعض الأشخاص سبق أن أساؤوا إلى القنصليات الإيرانية في البصرة والنجف وكربلاء، في إشارة إلى عمليات الحرق التي تعرضت لها قنصليات إيرانية في العراق خلال التظاهرات التي شهدتها البلاد.

كذلك يواصل وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، زيارته إلى طهران التي وصل إليها، أمس السبت، وأجرى مباحثات مع نظيره محمد جواد ظريف والرئيس الإيراني حسن روحاني ورئيس البرلمان محمد باقر قاليباف.

وقال روحاني خلال لقائه وزير الخارجية العراقي إن وجود القوات المسلحة الأميركية في المنطقة، سواء في العراق ودول أخرى، يضر بأمن واستقرار المنطقة، مؤكدا أن العمل لإخراج القوات الأميركية ليس واجب إيران فحسب، بل يتوجب على كل دولة تتواجد فيها أميركا.

ولفت الرئيس الإيراني إلى أن تصويت البرلمان العراقي (مطلع العام الحالي) على انسحاب القوات الأميركية من العراق يعد "خطوة إيجابية يحترمها الشعب العراقي وتدعمها إيران".

كما أكد قاليباف خلال استقباله حسين أن "خروج أميركا هو السبيل الوحيد لحل مشاكل العراق"، مبينا أن "الولايات المتحدة الأميركية هي آفة السلام والاستقرار في العراق والمنطقة".

 

المساهمون