رئيس الوزراء العراقي يتوجه إلى الكويت على رأس وفد حكومي

رئيس الوزراء العراقي يتوجه إلى الكويت على رأس وفد حكومي

22 اغسطس 2021
الكاظمي: التباحث مع الكويت ضروري لرسم خارطة طريق (Getty)
+ الخط -

توجه رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، صباح اليوم الأحد، على رأس وفد حكومي رفيع، الى دولة الكويت، في زيارة رسمية، مؤكداً أهمية الزيارة في رسم خريطة طريق إقليمية.
ووفقاً لبيان أصدره مكتبه الإعلامي، فإن "الكاظمي قبيل مغادرته، أكد أن الزيارة تأتي ضمن مساعي الحكومة لتعزيز التعاون والعلاقات الثنائية مع مختلف الدول، ومنها دولة الكويت، وأنه سيبحث في الزيارة العديد من الملفات الاقتصادية، والسياسية، والطاقة، والاستثمار، وغيرها من الملفات، وتعزيزها بما يخدم مصلحة الشعبين"، مشيراً إلى أن "التباحث مع الكويت ضروري لرسم خريطة طريق إقليمية".
ولفت الكاظمي إلى أن العراق على موعد مع انتخابات مبكرة، وأن الحكومة ملتزمة وعازمة على إجرائها في موعدها المقرر في العاشر من أكتوبر/تشرين الأول 2021، وقد هيأت جميع الإجراءات اللازمة من أجل انتخابات نزيهة، وأجواء ملائمة لتكون من أفضل الممارسات الديمقراطية التي يشهدها البلد.

بدورها، أكدت وزارة الخارجية العراقية أهمية الزيارة في المجالات الاستثمارية والتعاون التجاري والصناعي المشترك.
وقالت الوزارة في بيان، صدر ليل أمس، إن "سفير العراق في دولة الكويت المنهل الصافي التقى رئيس غرفة تجارة وصناعة الكويت محمد جاسم الصقر، وجرى خلال اللقاء التطرق إلى عدد من المواضيع، منها زيارة الكاظمي للكويت".
وبيّن أن "اللقاء عُقد مع رجال الأعمال الكويتيين بغية دخول المستثمرين الكويتيين إلى السوق التجاري العراقي ولعب دور فعال في التنمية المستدامة والاستثمار الصناعي والتجاري، وكذلك مناقشة سبل تنمية التجارة البينية بين البلدين الشقيقين، في ظل وجود رغبة حقيقية في تنمية التعاون الثنائي على مختلف الأصعدة والمجالات".
من جهته، قال مسؤول عراقي رفيع، إن "الزيارة ستبحث أيضاً مؤتمر القمة الذي من المرتقب أن يعقد في بغداد نهاية الشهر الحالي، وسيكون للكويت حضور فيه، كما سيبحث التعاون المشترك في مجال محاربة الإرهاب في المنطقة".
وبيّن المسؤول إياه، الذي فضل عدم ذكر اسمه، لـ"العربي الجديد"، أن "الجانبين سيبحثان أيضاً فتح منفذ بري آخر في المثلث الحدودي بين العراق والكويت والسعودية لأغراض التبادل التجاري، الذي تم الحديث مسبقاً بشأنه، فضلاً عن ملفات أخرى". 

 

وكان وزير الخارجية الكويتي، أحمد ناصر الصباح، قد زار بغداد منتصف يونيو/حزيران الماضي، وأجرى لقاءات مع رؤساء الحكومة والجمهورية والبرلمان في العراق، وعدد من المسؤولين بحث فيها عدداً من الملفات المشتركة بين البلدين وتجاوز الخلافات بشأنها، وسط تأكيدات بأن الزيارة بداية صفحة جديدة من العلاقات والتعاون بين البلدين.

المساهمون