رئيس الوزراء الباكستاني: نبذل قصارى جهدنا من أجل خفض وتيرة العنف في أفغانستان

19 نوفمبر 2020
الصورة
عمران خان: إسلام أباد وكابول ستشجعان طالبان لخفض وتيرة العنف (الأناضول)
+ الخط -

أكد رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، اليوم الخميس، أن زيارته في هذه الفترة الحساسة إلى كابول تهدف إلى بناء الثقة بين الدولتين، لافتاً إلى أن بلاده تبذل قصارى جهدها لخفض وتيرة العنف في أفغانستان، فيما أكد الرئيس الأفغاني أشرف غني أن الشعب الأفغاني يتطلع إلى وقف إطلاق نار شامل مع طالبان.

وقال خان، في مؤتمر صحافي مشترك مع الرئيس الأفغاني أشرف غني، إنه "جاء إلى كابول في وقت تشهد فيه أفغانستان حالة من التصعيد المتزايد"، وذلك ليقول للشعب الأفغاني "إن باكستان حكومة وشعباً إلى جانب أفغانستان، وإنها لن تألو جهدا في سبيل إحلال الأمن في أفغانستان".

وأوضح خان أن "إسلام أباد" وكابول ستشجعان "طالبان" لخفض وتيرة العنف، وأن الأولى مستعدة للعب دور في هذا الشأن، مؤكداً أن بلاده لعبت دوراً في المفاوضات بين واشنطن وطالبان، وبين الأخيرة والحكومة الأفغانية.

من جانبه، قال الرئيس الأفغاني أشرف غني إنه "آن الآوان أن تعمل باكستان وأفغانستان على خطة عمل مشتركة للمضي قدماً إلى الأمام، وتوطيد العلاقات على أساس الاحترام المتبادل".

وأضاف أن "مطلب الشعب الأفغاني هو وقف شامل لإطلاق النار بشكل دائم وبسرعة"، وأن حكومته تعمل مع طالبان للوصول إلى هذا الهدف، مشدداً على أن التصعيد الحالي غير مقبول.

ووصل رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان، اليوم الخميس، إلى العاصمة الأفغانية كابول في زيارة رسمية على رأس وفد رفيع المستوى.

وحيال الزيارة، قال الناطق باسم الرئاسة الأفغانية صديق صديقي، في بيان له، إن"الزيارة تركز في الأساس على العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الدولتين، ولكن بالنظر إلى التغيرات في سياسة باكستان الأخيرة إزاء القضية الأفغانية، فإنه يُتوقع اتخاذ خطوات عملية بصدد عملية السلام الأفغانية أيضاً".

وأضاف صديقي أن "أفغانستان تسعى لأن تكون العلاقات مع باكستان على أسس ثابتة، وباكستان غيرت سياستها، لذا نتوقع إحراز تقدم في هذا المجال".

بدورها، أكدت وزارة الخارجية الباكستانية، في بيان لها أمس الأربعاء، أن خان سيلتقي خلال الزيارة بالرئيس الأفغاني أشرف غني منفرداً، ثم يعقد لقاء آخر على مستوى الوفود.

وقال المبعوث الباكستاني الخاص لأفغانستان محمد صادق، في تغريدة له على حسابه بتويتر، إن "الزيارة تهدف إلى مناقشة العلاقات بين الدولتين وعملية السلام الأفغانية والتعاون الاقتصادي على مستوى المنطقة".

المساهمون