رئيس الوزراء الباكستاني في كابول: الاقتصاد والمصالحة الأفغانية

رئيس الوزراء الباكستاني في كابول: العلاقات الاقتصادية والمصالحة الأفغانية

كابول

العربي الجديد

العربي الجديد
19 نوفمبر 2020
+ الخط -

وصل رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان في زيارة رسمية إلى العاصمة الأفغانية كابول على رأس وفد رفيع المستوى، وسيكون التباحث في العلاقات الاقتصادية ودور باكستان في عملية السلام الأفغانية على رأس الأجندة.

وبحسب الخارجية الباكستانية والرئاسة الأفغانية، فإن الزيارة تركز على العلاقات الاقتصادية بين الدولتين وسبل تعزيزها، كما سيكون ملف المصالحة الأفغانية على رأس الأجندة وسيتم التباحث خلال الزيارة في دور باكستان فيها.

وقال الناطق باسم الرئاسة الأفغانية صديق صديقي، في بيان، إن "الزيارة تركز في الأساس على العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الدولتين، ولكن بالنظر إلى التغيّرات في سياسة باكستان الأخيرة إزاء القضية الأفغانية يتوقع اتخاذ خطوات عملية بصدد عملية السلام الأفغانية أيضا".

وأضاف أن "أفغانستان تسعى لأن تكون العلاقات مع باكستان على أصول ثابتة، وباكستان غيّرت سياستها، لذا نتوقع إحراز تقدم في هذا المجال".

وكانت الخارجية الباكستانية قد أكدت، في بيان لها، أمس الأربعاء، أنه خلال الزيارة سيلتقي خان الرئيس الأفغاني أشرف غني، ثم يكون اللقاء على مستوى الوفود ومؤتمر صحافي مشترك بين الرئيس الأفغاني أشرف غني ورئيس الوزراء عمران خان، وتركز الزيارة على توطيد العلاقات الودية بين الجارتين".

فيما قال المبعوث الباكستاني الخاص لأفغانستان محمد صادق، في تغريدة له على حسابه بتويتر، إن "الزيارة تهدف إلى مناقشة العلاقات بين الدولتين وعملية السلام الأفغانية والتعاون الاقتصادي على مستوى المنطقة".

ويتوقع المراقبون في كابول أن يطلب الرئيس الأفغاني أشرف غني من رئيس الوزراء الباكستاني أن تلعب إسلام أباد دورها، من أجل إقناع "طالبان" بخفض وتيرة العنف والتنازل عن مطالبها في المفاوضات المستمرة التي تُجريها مع الحكومة الأفغانية في الدوحة.

ذات صلة

الصورة

مجتمع

وصلت إمدادات طبية حيوية،‭‭‭‭‭‭ ‬‬‬‬‬‬السبت، إلى مستشفيات في منطقة نائية بأفغانستان ضربها زلزال أودى بحياة أكثر من ألف شخص خلال الأسبوع الماضي، في حين دعت حكومة طالبان إلى تقديم مزيد من المساعدات الدولية.
الصورة
الدمار الذي خلفه الزلزال كبير (أحمد ساهل أرمان/ فرانس برس)

مجتمع

للوهلة الأولى، قد يبدو أن الكارثة التي شهدتها أفغانستان هي الزلزال. لكن ثمة ما هو أكبر بكثير، إذ كان يمكن ألا يخلّف هذا العدد من الضحايا والدمار، لو كانت المناطق المتضررة تتمتع بالحد الأدنى من مقومات العيش والأمان
الصورة
زلزال أفغانستان (العربي الجديد)

مجتمع

ضرب زلزال مناطق شرقي وجنوبي أفغانستان، الأربعاء، ما خلف نحو 1500 قتيل وألفي جريح، حسبما أعلنت حركة طالبان.
الصورة
Getty-Commemorative ceremony for Qasem Soleimani in Tehran

سياسة

القسم الثاني من السيرة الذاتية لـ"فيلق القدس"، الذراع الخارجية الضاربة للحرس الثوري الإيراني، والعنوان الأبرز في الخلافات الإقليمية والدولية مع إيران بشأن سياساتها الإقليمية.

المساهمون