رئيسة كوسوفو تأمر بطرد اثنين من دبلوماسيي روسيا لدى بلادها

رئيسة كوسوفو تأمر بطرد اثنين من دبلوماسيي روسيا لدى بلادها

22 أكتوبر 2021
رئيسة كوسوفو فيوسا عثماني (أرميند نيماني/ فرانس برس)
+ الخط -

أمرت رئيسة كوسوفو فيوسا عثماني، اليوم الجمعة، بطرد اثنين من الدبلوماسيين الروس لدى بلادها بتهمة "تعريضهما الأمن القومي للخطر"، متهمة روسيا بمحاولة زعزعة استقرار المنطقة.

وقالت، في بيان، إنها طلبت من وزارة الخارجية إعلان اثنين من مسؤولي مكتب الاتصال للاتحاد الروسي في كوسوفو "شخصين غير مرغوب فيهما"، حسب ما نقلت وكالة "أسوشييتد برس".

وعزت القرار إلى "أنشطتهما الضارة المزعومة التي تهدد الأمن القومي والنظام الدستوري" لكوسوفو، من دون مزيد من التفاصيل.

وتابعت عثماني، في بيانها، أنّ بلادها "عازمة على محاربة النفوذ الخبيث (لروسيا) ووكلائها في المنطقة، والذي يهدف إلى تقويض إنجازاتنا، وإنجازات الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي والاتحاد الأوروبي".

ولفتت إلى أنّ كوسوفو ستواصل التعاون الوثيق مع حلفائها الأميركيين والأوروبيين "لمنع وقوع كوسوفو والدول المجاورة فريسة للطموحات (الروسية) لزعزعة استقرار منطقتنا".

وكانت كوسوفو إقليماً صربياً قبل إعلان استقلالها عام 2008، عقب عمليات قتل امتدت بين عامي 1998 و1999 بين القوات الصربية والانفصاليين الألبان، والذي انتهى بعد حملة جوية لحلف شمال الأطلسي ضد القوات الصربية.

ولم تعترف صربيا وحليفتها الوثيقة روسيا باستقلال كوسوفو.

(الأناضول)

المساهمون