جيش الاحتلال يواصل حشد قوات على حدود غزة ويلوّح بعمليات برية

جيش الاحتلال يواصل حشد قوات على حدود غزة ويلوّح بعمليات برية

13 مايو 2021
الصورة
يواصل جيش الاحتلال التهديد باللجوء إلى العمليات البرية (فرانس برس)
+ الخط -

تحشد إسرائيل قوات برية على طول الحدود مع قطاع غزة اليوم الخميس، فيما أطلقت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وابلاً من الصواريخ على جنوب إسرائيل، وسط تزايد الدعوات الدولية إلى وقف أعنف المواجهات بين الجانبين منذ سنوات.

ونقلت "رويترز" عن متحدث عسكري إسرائيلي أنه يجري حشد قوات قتالية على الحدود مع القطاع، وأن إسرائيل في "مراحل مختلفة من الإعداد لعمليات برية". والخطوة تعيد إلى الأذهان توغلات مماثلة جرت خلال حربين دارتا في 2008-2009 وفي 2014.

وأضاف المتحدث جوناثان كونريكوس أنّ "رئيس الأركان يتفقد تلك الاستعدادات ويعطي توجيهات".

وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" قد نقلت عن متحدث باسم جيش الاحتلال أن الأخير أعدّ بالفعل خططاً للتحرّك البرّي، وهي لا تزال بانتظار موافقة المستوى السياسي، وقد أضاف الجيش أهدافاً جديدة في غزة.

وزعم المتحدث ذاته أن طائرات الجيش الإسرائيلي دمّرت "معظم خطوط الإنتاج التابعة لحماس والجهاد الإسلامي"، قائلاً إن الليلة الماضية تشهد على ذلك، مضيفاً: "بوسعهم مواصلة الإطلاق، لكن المنظومة تعرّضت لتصدعات كبيرة".

وفي السياق ذاته، قال متحدث آخر الخميس، إن جيش الاحتلال ضرب أكثر من 650 هدفاً في غزة، منذ بدء العملية العسكرية يوم الاثنين الماضي.

وقال أفيخاي أدرعي، المتحدث بلسان جيش الاحتلال الإسرائيلي، في تصريح مكتوب أرسل نسخة منه إلى وكالة "الأناضول" إنه في الفترة ذاتها جرى تدمير ثلاثة أبراج و"القضاء على 10 مسؤولين كبار في حماس والجهاد"، على حد زعمه.

وأضاف: "دمرنا بشكل كبير جداً، منظومة تصنيع الأسلحة التابعة لحماس والجهاد الإسلامي". وتابع: "خلال ساعات الليلة الماضية دخلت بنك الأهداف، مجموعة جديدة من الأهداف: مؤسسات حكومية تابعة لحركة حماس".

وقال: "خلال ساعات الليلة استهدفنا سبعة أهداف، من بينها ثلاثة أهداف تعود لجهاز الأمن الداخلي في حيّ الرمال وبيت لاهيا وخان يونس، بالإضافة إلى مكتب قائد الأمن الداخلي، كذلك قصفنا فرعيْن للبنك الإسلامي الوطني التابع لحماس".

المساهمون