جولة أخيرة من المفاوضات القطرية التركية الأفغانية لتشغيل مطار كابول

جولة أخيرة من المفاوضات القطرية التركية الأفغانية الأسبوع المقبل بشأن تشغيل مطار كابول

28 يناير 2022
اتفق على مجموعة من المسائل حول تشغيل مطار كابول خلال اجتماع الدوحة (الخارجية القطرية)
+ الخط -

أعلنت وزارة الخارجية القطرية، مساء أمس الخميس، أنّ الجولة الأخيرة من المفاوضات بين كل من قطر وتركيا وحكومة تصريف الأعمال الأفغانية، حول إدارة وتشغيل مطار كابول، ستعقد الأسبوع المقبل.

 وقال بيان لوزارة الخارجية القطرية، إنّ اجتماعاً ثلاثياً لوفود من دولة قطر والجمهورية التركية وحكومة تصريف الأعمال الأفغانية، بحث أمس الخميس، إدارة وتشغيل مطار كابول الدولي، حيث تم الاتفاق على مجموعة من المسائل الرئيسية حول كيفية إدارة وتشغيل المطار.

ويأتي هذا الاجتماع استمراراً للمباحثات السابقة، والتي جرى آخرها بين الأطراف الثلاثة بالعاصمة الأفغانية كابول، الأسبوع الماضي، حيث ستعقد الجولة الأخيرة من هذه المفاوضات الأسبوع المقبل، من دون أن يحدد البيان مكان انعقاد الاجتماع.

وكانت الدوحة قد أعلنت، الأسبوع الماضي، أنّ وفداً ثنائياً من قطر وتركيا عقد مفاوضات مكثفة على مدى يومين مع حكومة تصريف الأعمال الأفغانية في كابول، بشأن إدارة وتشغيل مطار كابول الدولي.

وذكر بيان للخارجية القطرية حينها "أنّ الأطراف الثلاثة عبّرت عن ارتياحها لمسار المحادثات، كما توافقت على استكمال المناقشات في جولة جديدة في الدوحة".

ووقّعت شركتان قطرية وتركية، أواخر شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، اتفاقية لتشغيل مطار كابول، بعد مفاوضات جرت بين وفود قطرية وتركية.

من جهة أخرى، نقلت وكالة "رويترز" عن مصدر رفيع في الحكومة القطرية قوله "إنّ قطر استأنفت تسيير رحلات الإجلاء من أفغانستان بعد توقف لنحو شهرين".

وبحسب المصدر، غادرت الرحلة الأولى كابول متوجهة إلى الدوحة، الأربعاء، وعلى متنها 227 مدنياً؛ بينهم مواطنون أميركيون وحاملو البطاقات الخضراء وعائلاتهم.

وقال المصدر القطري إنّ الدوحة استأنفت تشغيل الرحلات الجوية المدنية بعد محادثات مكثفة مع حكومة تصريف الأعمال الأفغانية.

ويكتسب مطار "حامد كرزاي الدولي" في كابول، أهمية لكونه الرابط الجوي الرئيسي لأفغانستان مع العالم، ويُعدّ الممر الرئيسي للمساعدات الإنسانية التي يحتاجها الشعب الأفغاني.

المساهمون