جنود في الجيش الأميركي يرفضون الخدمة العسكرية بسبب حرب غزة

واشنطن

العربي الجديد

لوغو العربي الجديد
العربي الجديد
موقع وصحيفة "العربي الجديد"
22 يونيو 2024
جنديان أميركيان يرفضان الخدمة العسكرية احتجاجاً على حرب غزة
+ الخط -
اظهر الملخص
- انتقادات داخل الإدارة الأميركية وتأثر جنود أميركيين بالحرب على غزة، مع تسليط الضوء على رفض الطيارين هيبرت وبيتانكورت الاستمرار في الخدمة لأسباب ضميرية، مستشهدين بالدمار والفظائع في غزة.
- تعبير الطيارين عن تأثرهما بما وصفاه بـ"الإبادة الجماعية" في غزة، مما يعكس تغيراً في الضمير الجماعي الأميركي تجاه الحرب والدعم الأميركي لإسرائيل.
- توضيح مفهوم "الاستنكاف الضميري" وفقاً لوزارة الدفاع الأميركية والاعتراف الدولي بحق الاعتراض على المشاركة في الحرب، مع ذكر تعامل القوات الجوية الأميركية مع طلبات الاستنكاف ضميرياً، ما يعكس تحولاً في نظرة الجنود للخدمة العسكرية.

يثير الدعم الأميركي المستمرّ للاحتلال الإسرائيلي في حربه على قطاع غزة منذ 7 أكتوبر/ تشرين الأول 2023 انتقادات واسعة داخل الإدارة الأميركية، بدأت تنسحب على جنود في الجيش الأميركي. ويتحدث جنديان أميركيان لشبكة "إن بي سي نيوز" الأميركية عن رفضهما الاستمرار في أداء الخدمة العسكرية لـ"أسباب ضميرية"، بسبب الدعم الأميركي لإسرائيل، في قرار مدفوع بالحرب المستمرّة على غزة.

ويستذكر الطيار الأميركي لاري هيبرت جونيور استشهاد الطفلة هند رجب في فبراير/ شباط الماضي، بعدما حوصرت مع عائلتها بنيران الجيش الإسرائيلي في غزة، مشيراً إلى أن هذه الحادثة سرّعت قراره بالسعي للحصول على وضع "المستنكف ضميرياً" من الجيش الأميركي. ويقول الجندي، الذي عمل بشكل مباشر على عملية أميركية لتوفير مبيعات الأسلحة إلى إسرائيل، إن الطفلة هند تشبه ابنته، وما حصل كان صعباً جداً فهمه، وإن كلّ هؤلاء الأطفال لديهم تطلعات وأحلام، و"من غير المبرّر دعم ما يحدث".

من جانبه، يؤكد الطيار خوان بيتانكورت أنه بعد مشاهدته لقطات الموت والدمار في غزة، لم يعد بإمكانه تجاهل دور الحكومة الأميركية في الحرب، بما في ذلك إمداداتها من الأسلحة، والغطاء الدبلوماسي، والاستخبارات. ويقول: "أرى ذبح الآلاف من المدنيين الأبرياء، بينما يراقب العالم الأمر من خلال هواتفه الذكية". ويوضح أن مشاهدة الدمار عن قرب أصبحت "عاملاً مفجراً" في قراره أن يصبح "مستنكفاً ضميرياً"، مؤكداً أنه ليس وحيداً في الشعور بهذه الطريقة.

ويتابع: "آمل بالتأكيد أن يرى قادتنا أن جرائم الحرب التي تحدث، وآلاف مقاطع الفيديو لأطفال مشوهين التي تصل إلى هواتفنا، تغيّر ضمير الشعب الأميركي، داخل الجيش وخارجه". ويقول إن نقطة التحوّل بالنسبة إليه كانت مقتل الجندي آرون بوشنل الذي أقدم على إحراق نفسه أمام السفارة الإسرائيلية في واشنطن احتجاجاً على الحرب. ويوضح أن طلبه لتقديم طلب للحصول على حالة "المستنكف ضميرياً" قيد التنفيذ، لكنه استطرد مؤكداً أنه لم يعد بإمكانه الاستمرار بضمير حي في خدمة الإدارة التي يعتقد أنها تنتهك القانون الأميركي والدولي.

وتشير الشبكة في تقريرها الذي نشرته اليوم السبت إلى إن الجنديين، وكلاهما في القوات الجوية الأميركية، يطلبان حالياً أن يصبحا من "المستنكفين ضميرياً" بسبب دعم الولايات المتحدة إسرائيل، وتحديداً الحرب المستمرة في قطاع غزة، موضحة أنهما أكدا أنهما يعبّران عن آرائهما الشخصية، ولا يتحدثان بالنيابة عن القوات الجوية.

ويؤكد هيبرت وبيتانكورت، اللذان جُنّدا في عام 2022، أن حجم الفظائع دفعهما إلى التشكيك في مشاركتهما في نظام عسكري يعتقدان أنه يساعد في إدامة عدد القتلى الفادح. وإذ أشار كلاهما إلى العدوان الإسرائيلي على غزة باعتباره "إبادة جماعية"، قالا إن المشاهد الآتية من المنطقة لا تؤثر عليهما فحسب، بل على العديد من الأميركيين أيضاً.

وتذكر الشبكة نقلاً عن القوات الجوية الأميركية أن الأخيرة تعاملت مع 36 طلباً للاستنكاف ضميرياً منذ بداية عام 2021، جرت الموافقة على 29 منها. 

الاستنكاف الضميري في الجيش الأميركي

وتُعرّف وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) "الاستنكاف الضميري" بأنه اعتراض حازم، وثابت، وصادق، على المشاركة في الحرب بأي شكل من الأشكال، أو حمل السلاح، على أساس مبادئ دينية أو أخلاقية. ووفق المفوضية السامية لحقوق الإنسان، "يستند الحق في الاستنكاف الضميري من الخدمة العسكرية إلى المادة 18 من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، الذي يضمن الحق في حرية الفكر والوجدان والدين والمعتقد. وفي حين أن العهد لا يشير صراحة إلى الحق في الاستنكاف الضميري، ذكرت اللجنة المعنية بحقوق الإنسان في تعليقها العام رقم 22 (1993) أن هذا الحق يمكن أن يُستمد من المادة 18، حيث إنّ الالتزام باستخدام القوة المميتة يتعارض بشكل صارخ مع حرية الوجدان وحق الفرد في إظهار دينه أو معتقده".

وتضيف المفوضية عبر موقعها: "أقر مجلس حقوق الإنسان، وقبله لجنة حقوق الإنسان، بحق كل فرد في الاستنكاف الضميري من الخدمة العسكرية باعتبارها ممارسة مشروعة للحق في حرية الفكر والوجدان والدين".

ذات صلة

الصورة
شابان يسخران تخصصهما لعلاج المرضى والجرحى بخيام النازحين في غزة

مجتمع

لم ترحم الحرب الإسرائيلية على غزة، التي دخلت شهرها التاسع، ذوي الاحتياجات الخاصة، حيث تتضاعف معاناتهم في ظل النزوح المستمر ونقص الاحتياجات الأساسية.
الصورة

سياسة

أطلقت المحكمة العليا في واشنطن سراح 12 طالبا من طلاب مخيم الجامعات في جامعة جورج واشنطن بناء على اتفاق يقتضي بعدم اقتراب الطلاب من محيط الجامعة.
الصورة
تجمّع مياه صرف صحي في خانيونس - غزة - 1 يوليو 2024 (عبد الرحيم الخطيب/ الأناضول)

مجتمع

تُسجَّل أزمة في الصرف الصحي بقطاع غزة، تفاقمت في الآونة الأخيرة. والمشكلة التي تهدّد صحة المواطنين، راحت تعرقل حركتهم مع تجمّع المياه العادمة على الطرقات.
الصورة
نازحون في غزة يعانون من طول الحرب وقلة الإمكانات، 26 يونيو 2024 (Getty)

مجتمع

لجأ نازحون في غزة تجاوز تعدادهم الآلاف إلى ما كان يعد سابقاً أكبر ملعب لكرة القدم في القطاع، حيث تعيش العائلات على القليل من الطعام والماء