تيغراي: الحكومة الإثيوبية تسيطر على مدينتين والأمم المتحدة تطالب بـ"ممرات إنسانية"

20 نوفمبر 2020
الصورة
توقعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لجوء 200 ألف شخص إلى السودان (Getty)
+ الخط -

أعلن الجيش الإثيوبي، الجمعة، سيطرته على مدينتي أكسوم وأدفا في إقليم تيغراي (شمال)، فيما أعلن المتمردون قصف إقليم أمهرة (شمال غرب).

وأورد الجيش الإثيوبي في بيان أنّ قواته سيطرت على مدينتي أكسوم، وأدفا الاستراتيجيتين في إقليم تيغراي.

وأضاف أن المدينتين تتمتعان بموقع استراتيجي مهم، نظراً لموقعهما قرب مدينة أديغارت التي تسيطر عليها "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي".

من جانبه، ذكر مكتب الاتصالات الإقليمي في تيغراي (حكومي) أنّ "الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي شنت هجوماً صاروخياً على بحر دار، عاصمة مقاطعة أمهرة شمال غربي البلاد".

وأوضح المكتب، في بيان، أنّ الهجوم وقع فجر الجمعة، دون أن يتسبب في أضرار.

وهيمنت "الجبهة الشعبية" على الحياة السياسية في إثيوبيا لنحو 3 عقود، قبل أن يصل آبي أحمد إلى السلطة عام 2018، ليصبح أول رئيس وزراء من عرقية "أورومو".

و"أورومو"، هي أكبر عرقية في إثيوبيا بنسبة 34.9% من السكان، فيما تعد "تيغراي" ثالث أكبر عرقية بنسبة 7.3% من السكان.

في غضون ذلك، دعا أمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، اليوم الجمعة، إلى "فتح ممرات إنسانية" في إثيوبيا لتوفير المساعدات للسكان العالقين في النزاع الدائر في إقليم تيغراي، معرباً عن أسفه لرفض السلطات أي وساطة.

وقال لوسائل إعلام في نيويورك "نشعر بقلق بالغ حيال الوضع في إثيوبيا" و"الأثر الإنساني المأسوي" الذي يمتد إلى السودان. وأضاف "حتى الآن، لا موافقة من السلطات الإثيوبية على وساطة خارجية".

وعلى الصعيد الإنساني، توقعت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لجوء 200 ألف شخص إلى السودان من إثيوبيا، خلال الأشهر الست المقبلة، جراء الاشتباكات المسلحة في إقليم تيغراي.

وعبر اتصال مرئي، شارك الممثل الدائم لمفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في السودان، أكسل بيسكوب، في مؤتمر صحافي بمكتب الأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية.

وأكد بيسكوب أن الأمم المتحدة شكلت خطة تدخل مع كافة المؤسسات، بينها برنامج الأغذية العالمي، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، من أجل إغاثة 200 ألف شخص.

وأكد أن 31 ألف شخص لجؤوا إلى السودان خلال الأسبوعين الأخيرين، وأن ما بين 4 و5 آلاف شخص يدخلون السودان (قادمين من تيغراي)، مع احتمال تزايد اللاجئين في الأيام المقبلة.

وأضاف أنه بناء على الوضع الحالي، من المتوقع أن يلجأ 200 ألف إثيوبي إلى السودان خلال الأشهر الستة المقبلة.

وفي المؤتمر نفسه، دعا متحدث المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، بابار بالوش، إلى وقف إطلاق نار فوري في إقليم تيغراي.

وشدد بالوش على ضرورة السماح بفتح ممرات إنسانية من أجل سلامة ومرور المدنيين.

(الأناضول, فرانس برس)

دلالات

المساهمون