توافق بايدن وميركل على عدم السماح لروسيا بأن تستخدم الطاقة "سلاحاً"

توافق بايدن وميركل على عدم السماح لروسيا بأن تستخدم الطاقة "سلاحاً"

16 يوليو 2021
تأتي الزيارة ضمن سلسلة "رحلات الوداع" التي تقوم بها ميركل (Getty)
+ الخط -

أكّد الرئيس الأميركي جو بايدن، الخميس، إثر لقائه في البيت الأبيض المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أنّ الولايات المتّحدة وألمانيا متفقتان على منع روسيا من أن تستخدم الطاقة "سلاحاً"، مقرّاً في الوقت عينه بوجود خلافات بين البلدين حول مشروع أنابيب نفط "نورد ستريم-2" الذي أوشك على الانتهاء.

وقال بايدن، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع ميركل، إنّه "في الوقت الذي كرّرت فيه مخاوفي بشأن نورد ستريم 2، فإنني والمستشارة ميركل مقتنعان تماماً بأنّه يجب عدم السماح لروسيا بأن تستخدم الطاقة سلاحاً لإكراه جيرانها أو تهديدهم".

من جانبها، شدّدت المستشارة الألمانية على وجوب أن تبقى أوكرانيا "بلد عبور" للغاز الروسي، على الرّغم من بناء خط أنابيب غاز يربط بلادها مباشرة بروسيا عبر بحر البلطيق.

وقالت ميركل إنّ "نورد ستريم 2 هو مشروع إضافي، وحتماً ليس مشروعاً يهدف لأن يحلّ محلّ أيّ ترانزيت عبر أوكرانيا. كل ما هو خلاف ذلك سيخلق الكثير من التوترات".

بايدن يستبعد إرسال قوات إلى هايتي

في شأن آخر، استبعد الرئيس الأميركي فكرة إرسال قوات أميركية إلى هايتي، البلد الصغير والفقير الواقع في البحر الكاريبي، والذي يقف على شفير فوضى عارمة.

وقال بايدن: "نحن نرسل فقط عناصر من المارينز إلى سفارتنا لضمان أمن" طواقمنا هناك، "أما فكرة إرسال قوات أميركية إلى هايتي فليست مطروحة في الوقت الراهن".

وفيما يتعلق بكوبا، أكد بايدن استعداده لإرسال "كميات كبيرة" من اللقاحات المضادة لكوفيد.

وأكد الرئيس الأميركي أن "التعاون بين الولايات المتحدة وألمانيا قوي"، فيما أشارت ميركل، التي اشتهرت بعلاقة متوترة مع الرئيس السابق دونالد ترامب، إلى أنها "تتطلع بشدة إلى تعميق العلاقات".

وبدأت ميركل زيارتها إلى واشنطن الخميس بإفطار عمل مع نائبة الرئيس كامالا هاريس، وأجرت المسؤولتان "مناقشة صريحة للغاية"، وفقاً لمكتب هاريس.

ونقلت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية عن مسؤولين من البيت الأبيض، لم تسمهم، أن "ميركل أصبحت شخصية رئيسية في العلاقات الأميركية الأوروبية خلال 16 عاماً من توليها منصبها، وينظر البيت الأبيض إلى زيارتها كفرصة لوضع مسار أكثر سلاسة مع أحد حلفاء الولايات المتحدة".

وتأتي الزيارة ضمن سلسلة "رحلات الوداع" التي تقوم بها ميركل، قبل نهاية ولايتها الأخيرة في أكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

 

(العربي الجديد، وكالات)

المساهمون