تنديد عربي ودولي بتفجيري بغداد

21 يناير 2021
الصورة
سقط 32 قتيلاً و110 جرحى بالتفجيرين (مرتضى سوداني/ الأناضول)
+ الخط -

قوبل الاعتداء الذي استهدف مدنيين عراقيين في العاصمة العراقية بغداد، اليوم الخميس، من خلال تفجيرين انتحاريين تسببا بسقوط عشرات القتلى والجرحى، بتنديد عربي ودولي واسع. 

وفي آخر حصيلة للضحايا، أكد مراسل "العربي الجديد" سقوط 32 قتيلاً و110 جرجى.

ودانت بعثة الأمم المتحدة في العراق التفجيرين، في بيان، "بشدة الهجمات الانتحارية التي استهدفت المدنيين في بغداد اليوم (الخميس)، ما تسبب بوقوع العشرات من الضحايا". 

وتابعت أن "هذا الفعل الدنيء لن يضعف مسيرة العراق نحو الاستقرار والازدهار"، وقدمت التعازي لأسر الضحايا. 

كما استنكرت دولة قطر التفجيرين اللذين تسببا بسقوط عشرات القتلى في العاصمة العراقية. 

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان: "تعرب دولة قطر عن إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجيرين المتتاليين اللذين وقعا في وسط العاصمة العراقية بغداد، وأديا إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى"، مجددة "موقف دولة قطر الثابت من رفض العنف والإرهاب، مهما كانت الدوافع والأسباب". 

وعبرت الخارجية القطرية عن "تعازي دولة قطر لذوي الضحايا ولحكومة وشعب العراق، وتمنياتها للجرحى بالشفاء العاجل". 

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأردنية ضيف الله الفايز استنكار بلاده لـ"الفعل الإرهابي الذي استهدف زعزعة الأمن والاستقرار في العراق"، مؤكدا أنه "يتنافى مع القيم والمبادئ الدينية والإنسانية". 

وأشار إلى "وقوف الأردن إلى جانب العراق بوجه كل ما يهدد أمنه"، معبرا عن تعازيه لذوي الضحايا. 

السفارة الأميركية في العراق اعتبرت أن "الاعتداء الذي وقع في ساحة الطيران ببغداد يمثل عملا جبانا ومشينا، ويؤكد مخاطر الإرهاب التي لا يزال يواجهها الملايين من العراقيين"، مشيرة في بيان، إلى أن "الولايات المتحدة تدين الهجوم الانتحاري الذي أسفر عن إزهاق أرواح وإصابة العشرات من المدنيين العراقيين الأبرياء".

وقال السفير الإيراني في العراق إيرج مسجدي إن بلاده "تدين الفعل الإرهابي الذي وقع في بغداد، وتعلن عن تضامنها مع أسر الضحايا، ومع الحكومة العراقية، وتدعو إلى ملاحقة الجناة"، مشيرا إلى "مساندة إيران للعراقيين والاستعداد لتقديم جميع المساعدات المحتملة". 

التحالف الدولي الذي تقوده واشنطن ضد تنظيم "داعش" الإرهابي قال، في بيان: "نبعث تعازينا للمتضررين من هجوم بغداد اليوم، هذا مثال آخر على قيام الإرهابيين بقتل إخوانهم العراقيين وإيذاء أولئك الذين يسعون إلى السلام". 

وأدان السفير الكندي في العراق أولريك شانون هجومي بغداد قائلا: "ببالغ الحزن تلقيت خبر الهجوم الإرهابي في منطقة الباب الشرقي"، مضيفا "أستنكر وبشدة هذا الحدث المقرف وأتمنى الشفاء العاجل للجرحى والرحمة والغفران للشهداء". 

المساهمون