تفجير خط غاز شرق سورية و"قسد" تفرج عن عشرات العائلات

02 أكتوبر 2020
الصورة
مدرعات لـ"قسد" قرب الشدادي (Getty)
+ الخط -
وقع انفجار، مساء الخميس، في خط نقل الغاز جنوبي بلدة الشدادي شرق سورية، في حين أفرجت "قوات سورية الديمقراطية" (قسد) عن عشرات العائلات من مخيم الهول بريف الحسكة.
وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" ان مجهولين أقدموا على تفجير خط الغاز الواصل بين محطة الثلجة ومعمل الغاز الواقع 30 كم جنوب شرقي الشدادي في تمام الساعة 8 من مساء اليوم، وأدى ذلك لاندلاع النيران في الموقع الذي تسيطر عليه قوات "قسد".
ورجحت المصادر وقوف خلايا نائمة لتنظيم "داعش" وراء التفجير باستخدام عبوات ناسفة، مشيرة إلى اقتصار الأضرار على الماديات دون وقوع خسائر بشرية.
كما انفجرت عبوة ناسفة زرعها مجهولون بصهريج مياه تابع لقوى الأمن الداخلي التابعة لقوات "قسد" اليوم، في بلدة ذيبان بريف دير الزور الشرقي، ما أسفر عن أضرار مادية.
وعلى صعيد متصل، استهدف مسلحان مجهولان بسلاح رشاش، اليوم، عنصراً في "قسد" أمام منزله في مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، ما أدى إلى مقتله وإصابة طفل كان في المكان.
وعلى صعيد آخر، أفرجت قوات "قسد" اليوم، عن نحو خمسين عائلة من مخيم الهول الواقع جنوبي محافظة الحسكة بكفالة شيوخ العشائر.
 وقالت مصادر محلية لـ"العربي الجديد" إن معظم العائلات المفرج عنها من بلدات السوسة والشغفة والباغوز بريف دير الزور الشرقي، كانت "قسد" احتجزتهم في مخيم الهول أثناء الحملة العسكرية ضد "داعش" في مارس/ آذار 2019.
وكانت "قسد" أفرجت، في وقت سابق، عن حوالى 350 شخصاً كانوا محتجزين في مخيم الهول، غالبيتهم من أهالي بلدات دير الزور الشرقي، وذلك بكفالة وجهاء عشائر المنطقة.
كما أفرجت "قسد" في نهاية أغسطس/آب الماضي عن عشرات المعتقلين لديها من أبناء دير الزور، ممن اعتقلتهم على فترات ضمن حملاتها الأمنية برفقة التحالف الدولي في دير الزور، وجاءت عملية الإفراج بعد الضغط الشعبي والمظاهرات المطالبة بالمعتقلين الذين جرى زجهم في السجون دون محاكمة أو تهم واضحة.

دلالات