تفاؤل إيراني بنتائج المباحثات النووية: فصل جديد لإحياء الاتفاق

07 ابريل 2021
الصورة
تحدث روحاني خلال اجتماع للحكومة (الأناضول)
+ الخط -

أبدى الرئيس الإيراني حسن روحاني، الذي يسعى جاهداً إلى تسجيل اختراقات كبيرة في جدار العقوبات الأميركية قبل انتهاء ولايته بعد أربعة أشهر، اليوم الأربعاء، تفاؤلاً بنتائج المباحثات النووية الأخيرة، قائلاً إن هناك "فصلاً جديداً قد بدأ لتجديد حياة الاتفاق النووي".

وقال روحاني في كلمة خلال اجتماع الحكومة، تابعها "العربي الجديد"، إن "صوتاً واحداً يُسمع من جميع الدول، سواء من مجموعة 1+4 بحضور إيران أو مجموعة 1+4 بحضور الولايات المتحدة"، مضيفاً أن "جميع هذه الأطراف قد وصلت إلى قناعة بأنه لا يوجد أي طريق أفضل وأي مسار سوى تنفيذ كامل للاتفاق النووي".

واعتبر روحاني ذلك "نجاحاً للجمهورية الإسلامية الإيرانية"، قائلاً إن "عودة أميركا بتعهداتها تعني وفق مفهومنا الديني، التوبة، أي أنها جاءت لتتوب وتعود للاتفاق النووي"، معتبراً أنه الآن "يجب أن نرى على أرض الواقع مدى التزامهم بأقوالهم".

وأكد الرئيس الإيراني أن بلاده ستعود إلى جميع تعهداتها، شرط أن تكون أميركا قد عادت إليها وأن نتحقق عملياً من ذلك، في إشارة إلى رفع العقوبات والتحقق من رفعها، مشيراً كذلك إلى أن واشنطن يمكنها تنفيذ تعهداتها من دون تفاوض "لكنها تبحث عن ذرائع".

يسعى روحاني جاهداً لتسجيل اختراقات كبيرة في جدار العقوبات الأميركية قبل انتهاء ولايته بعد أربعة أشهر

 

من جهته، قال رئيس الوفد الإيراني عباس عراقجي، لوكالة "نور نيوز" الإيرانية، من فيينا، إن "المفاوضات إذا تحولت إلى وسيلة لإهدار الوقت سنوقفها"، مشيراً إلى أن اللجنة المشتركة للاتفاق النووي التأمت في فيينا بهدف فتح طريق لإحياء الاتفاق "ونحن نواصل حواراتنا مع مجموعة 1+4، لكن لا نجري أي تفاوض مع الوفد الأميركي".

وأضاف أن "لا علاقة لنا" بالمفاوضات التي تجريها دول مجموعة 1+4 مع الوفد الأميركي، كاشفاً عن "تشكيل فريقي عمل في مباحثات فيينا: فريق يعمل على تحديد مجموعة خطوات يجب أن تتخذها أميركا لرفع العقوبات، والفريق الآخر يحدّد مجموعة إجراءات يجب أن تتخذها إيران للعودة إلى تعهداتها".

وأكد عراقجي أنه "لا يوجد شيء باسم خطوة خطوة ولن نقبل به"، مشيراً إلى أن "جميع الإجراءات يجب أن تكون في خطوة واحدة سميناها الوضع النهائي، ولذلك مبدأ خطوة خطوة ليس مطروحاً، ولا التفاوض المباشر ومفاوضات خارج الاتفاق النووي".

البيت الأبيض: خطوة بناءة مبكرة

ووصفت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي، اليوم الأربعاء، المحادثات الجارية مع إيران بشأن معاودة الانضمام للاتفاق النووي لعام 2015 بـ"الخطوة البناءة المبكرة، لكنها لن تقدم جدولاً زمنياً لأي قرارات".

ألمانيا: هناك فرصة حقيقية لإنقاد النوي الإيراني

من جهتها، قالت ألمانيا، الأربعاء، إن "هناك فرصة حقيقية لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني".

وجاء ذلك بعد الجولة الأخيرة من محادثات فيينا بين إيران والدول الأربع الكبرى التي لا تزال طرفاً في اتفاق 2015.

وأشاد نائب المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية كريستوفر برغر، في مؤتمر صحافي في العاصمة الألمانية برلين، بالموقف "البنّاء" في الاجتماع الذي شارك فيه كبار المسؤولين من إيران والولايات المتحدة والصين وروسيا وألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة.

وأضاف المسؤول الألماني أن "جميع الوفود تتصرف بشكل بنّاء، وبالتالي، ومن وجهة نظرنا، هناك فرصة حقيقية للحفاظ على "خطة العمل الشاملة المشتركة، وتحقيق عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاقية".

مخزون اليورانيوم

على صعيد مرتبط بالتطورات النووية، أكد المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي أن بلاده رفعت احتياطيات اليورانيوم المخصّب بدرجة نقاء 20 في المائة إلى 55 كيلوغراماً، مؤكداً أن إيران لديها الطاقة الإنتاجية الأقوى لإنتاج اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة، مقارنةً بمرحلة ما قبل التوصل إلى الاتفاق النووي عام 2015.

وأضاف، وفق وكالة "نور نيوز" الإيرانية، أن قدرتنا على تخصيب اليورانيوم بهذا المستوى ارتفعت 30 في المائة مقارنةً بما كانت عليه قبل الاتفاق النووي، مضيفاً أنه "يمكن أن يكون عدد أجهزة الطرد المركزي قد قلّ، لكن بسبب استخدام الجيل الجديد من أجهزة IR6 المتطورة تمكنّا من رفع إنتاج اليورانيوم، إذ إن هذه الأجهزة لديها القوة الإنتاجية 8 أضعاف أجهزة الجيل الأول".

وكان المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية قد قال، أمس الثلاثاء، إن بلاده ستكشف قريباً عن 133 "إنجازاً نووياً"، مشيراً إلى بدء عملية الاختبار الميكانيكي لأجهزة الطرد المركزي المتطورة من الجيل IR9.

المساهمون