تسليم الاتحاد الأوروبي دعوة رسمية لمراقبة الانتخابات الفلسطينية

تسليم الاتحاد الأوروبي دعوة رسمية لمراقبة الانتخابات الفلسطينية

24 يناير 2021
الصورة
حنا ناصر سلم الدعوتين لممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف (Getty)
+ الخط -

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية، اليوم الأحد، أنها سلمت دعوة رسمية للاتحاد الأوروبي والبرلمان الأوروبي للرقابة على الانتخابات الفلسطينية 2021.

وأكد رئيس لجنة الانتخابات حنا ناصر، في بيان صحافي، وصلت نسخة عنه إلى "العربي الجديد"، خلال تسليم الدعوتين لممثل الاتحاد الأوروبي سفين كون فون بورغسدورف في مقر اللجنة بمدينة البيرة، على أهمية الرقابة الدولية على العملية الانتخابية، لا سيما الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر شريكاً مهماً للجنة على مدار السنوات الماضية، داعياً كافة الجهات والمؤسسات الدولية للمشاركة في الرقابة على العملية الانتخابية.

بدوره، أشاد بورغسدورف بجهود لجنة الانتخابات المركزية وطواقمها في التحضير للانتخابات رغم كل الصعوبات التي تواجهها، مؤكداً على دعم الاتحاد الأوروبي لعقد انتخابات نزيهة وشفافة وفق المعايير الدولية، مشيراً إلى ضرورة مشاركة كل المواطنين في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، بالعملية الانتخابية؛ ترشحاً وانتخاباً.

يذكر أن لجنة الانتخابات تدعو في بداية أي عملية انتخابية، الهيئات والمؤسسات المحلية والدولية العاملة في مجال الديمقراطية والحكم الرشيد، للتقدم بطلب اعتماد كهيئة رقابة، ما يمكنهم من الدخول إلى المراكز الانتخابية للاطلاع على سير العملية الانتخابية والتأكد من نزاهتها وشفافيتها.

من جانبه، شدد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية على أن الحكومة تعمل بكل طاقتها لإنجاح إجراء الانتخابات، قائلا: "بالنسبة لنا، إجراء الانتخابات أمر وجودي، وتتمثل أهميتها في إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة والوحدة الوطنية، وحماية شعبنا وحقوقه الديمقراطية".

والتقى اشتية بممثل الاتحاد الأوروبي لدى فلسطين سفين كون فون بورغسدورف، اليوم الأحد، في مكتبه برام الله، وبحثا آخر التطورات بخصوص عقد الانتخابات العامة في فلسطين، وسبل دعمها من قبل الاتحاد الأوروبي.

ودعا اشتية، الاتحاد الأوروبي إلى توفير كافة أشكال الدعم والمساندة التي تحتاجها العملية الانتخابية، بما في ذلك دعم ميزانية لجنة الانتخابات، وإرسال مراقبين دوليين للإشراف على العملية الانتخابية، مجدداً تأكيده ضرورة الضغط على إسرائيل لتمكين أهالي القدس من المشاركة في الانتخابات بالترشح والانتخاب.

من جانبه، أكد بورغسدورف دعم الاتحاد الأوروبي ومساندته لإجراء الانتخابات العامة بفلسطين، واستعداده لتوفير الرقابة والدعم الفني للجنة الانتخابات المركزية.

وكان المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي في فلسطين شادي عثمان أعلن، أمس السبت، في تصريحات لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، أن ممثلية الاتحاد الأوروبي ستتسلم، اليوم الأحد، دعوة من لجنة الانتخابات المركزية، لتوفير بعثة رقابة أوروبية على الانتخابات.

وقال عثمان: "سيتم نقل هذا الطلب إلى رئاسة الاتحاد الأوروبي في بروكسل للبدء في الإجراءات العملية لإرسالها، وهو ما تم التأكيد عليه خلال اجتماع سفراء وقناصل أوروبيين مع رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية".

وأشار عثمان إلى أنه سيتم، خلال الأيام المقبلة، افتتاح المبنى الجديد للجنة الانتخابات الفلسطينية، والذي مُول من الاتحاد الأوروبي، على أن يتم العمل به في الأسابيع المقبلة، ليكون نقطة انطلاق ومتابعة للعملية الانتخابية.

وأوضح عثمان أن بعثة الاتحاد الأوروبي ستقوم بالتواصل مع الفصائل الفلسطينية والمستقلين في الضفة الغربية وقطاع غزة، للبحث في إنجاح العملية الانتخابية ومشاركة الجميع فيها.

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية، خلال مكالمة هاتفية بين اشتية ومنسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط الجديد تور وينسلاند، أول أمس الجمعة، الأمم المتحدة لـ"بذل كل جهد ممكن لتسهيل إجراء الانتخابات الفلسطينية، ومطالبة إسرائيل بتمكين المقدسيين من المشاركة فيها بالترشح والتصويت".

وأصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، يوم الجمعة الماضي، مرسوماً رئاسياً بشأن إجراء الانتخابات العامة على ثلاث مراحل، حيث إنه بموجب المرسوم ستجرى الانتخابات التشريعية بتاريخ 22/ 5/ 2021، والرئاسية بتاريخ 31/ 7/ 2021، على أن تعتبر نتائج انتخابات المجلس التشريعي المرحلة الأولى في تشكيل المجلس الوطني الفلسطيني، على أن يتم استكمال المجلس الوطني في 31/ 8/ 2021 وفق النظام الأساس لمنظمة التحرير الفلسطينية والتفاهمات الوطنية، بحيث تجرى انتخابات المجلس الوطني حيثما أمكن.

المساهمون