ترامب يجدد مهاجمة الانتخابات ويحدد شرطه لمغادرة البيت الأبيض

27 نوفمبر 2020
الصورة
ترامب: سيكون من الصعب جداً الإقرار بالهزيمة (فرانس برس)
+ الخط -

جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الخميس، مهاجمة الانتخابات، متعهدا بمغادرة البيت الأبيض إذا آلت نتيجة تصويت المجمع الانتخابي لمصلحة الديمقراطي جو بايدن.

وفي تصريح يعتبر الأقرب إلى إقراره بالهزيمة، قال الجمهوري ترامب إنه إذا صدّق المجمع الانتخابي على أن بايدن هو الفائز في الانتخابات فسوف يغادر البيت الأبيض.

وعندما سئل عمّا إذا كان سيغادر البيت الأبيض في حال أكد المجمع الانتخابي فوز بايدن، قال ترامب: "بالتأكيد سأفعل. وأنتم تعرفون ذلك". لكنه تابع: "إذا ما فعلوا ذلك، فيكونون قد ارتكبوا خطأ"، مضيفاً: "سيكون من الصعب جداً الإقرار بالهزيمة".

وقال ترامب تعليقاً على نتيجة الانتخابات، إنها "كانت عملية تزوير هائلة" من دون تقديم أي دليل مجدداً. ووصف البنية التحتية لنظام التصويت الأميركي بأنها شبيهة "بدولة من العالم الثالث".

ومن المقرر تنصيب بايدن في 20 يناير/كانون الثاني 2021، ويجتمع المجمع الانتخابي في 14 ديسمبر/كانون الأول 2020.

وأدلى ترامب بهذه التصريحات في البيت الأبيض، بعدما تحدث إلى القوات الأميركية خلال خطاب عيد الشكر التقليدي لأفراد القوات الأميركية.

وفي وقت سابق الخميس،كتب ترامب على تويتر: "كانت هذه انتخابات مزوّرة بنسبة 100%". وطالب أنصاره الأربعاء بالعمل على قلب نتيجة الانتخابات الرئاسية الأميركية، مدعياً بأنه قد جرى "تزويرها" لضمان فوز بايدن.

وخاطب ترامب أنصاره الجمهوريين في بنسلفانيا في كلمة عبر الهاتف قائلاً: "علينا أن نقلب نتيجة الانتخابات". وأضاف: "هذه الانتخابات تم تزويرها"، مكرراً بعض نظريات المؤامرة حول فوز بايدن التي سقطت في معظم المحاكم الأميركية.

وكان بايدن قد فاز بانتخابات الرئاسة التي أجريت في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني بأغلبية 306 أصوات من أصوات المجمع الانتخابي، أي أكثر بكثير من الأصوات المطلوبة للفوز وعددها 270، في حين حصل ترامب على 232 صوتاً. ويتفوق بايدن على ترامب أيضاً بأكثر من ستة ملايين في التصويت الشعبي.

(رويترز، فرانس برس)

المساهمون