بلغاريا تطرد دبلوماسياً روسياً لشبهة التجسس.. وموسكو تعتبر الخطوة "بلا أساس"

18 ديسمبر 2020
الصورة
لم تتضح هوية الدبلوماسي الروسي المطرود (Getty)
+ الخط -

أعلنت بلغاريا، اليوم الجمعة، أنها ستبعد دبلوماسيا روسيا آخر، بعد أن فتح مدعون تحقيقا بحقه بتهمة التجسس على القوات الأميركية في البلد العضو في الاتحاد الأوروبي، في أحدث قضية ضد موسكو من هذا القبيل.
وذكرت وزارة الخارجية، في بيان، أنّ "وزارة خارجية جمهورية بلغاريا أعلنت دبلوماسيا من السفارة الروسية في صوفيا شخصا غير مرغوب به، ومنحته 72 ساعة لمغادرة البلاد، بسبب أنشطة تتعارض مع وضعه الدبلوماسي". وأصدر ممثلو الادعاء البلغاري بيانًا منفصلاً أشاروا فيه إلى أنّه منذ عام 2017 وحتى الآن "شارك الدبلوماسي في أنشطة تجسس جمع خلالها معلومات عسكرية، بما في ذلك عدد القوات الأميركية المنتشرة على الأراضي البلغارية خلال التدريبات".
وقال ممثلو الادعاء إن الهدف كان نقل هذه المعلومات إلى المخابرات العسكرية الروسية، مضيفًا أن الدبلوماسي دفع مقابلا ماليا لمسؤول بلغاري لديه إمكانية الوصول إلى معلومات سرية لتزويده بمعلومات حساسة. ولم تكشف وزارة الخارجية ولا النيابة عن رتبة الدبلوماسي الروسي المطرود.

في المقابل، قالت سفارة روسيا في صوفيا إن طرد بلغاريا الدبلوماسي الروسي لا أساس له وإن موسكو تحتفظ بحق الرد. وسيكون سادس دبلوماسي روسي أو مسؤولاً رفيع المستوى في السفارة في صوفيا يُطرد بشبهة التجسس منذ تشرين الأول/أكتوبر 2019.
(فرانس برس، رويترز)

المساهمون