بكين ترد على "ناتو": للتوقّف عن المبالغة في "نظرية التهديد الصيني"

بكين ترد على "ناتو": للتوقّف عن المبالغة في "نظرية التهديد الصيني"

15 يونيو 2021
الصورة
بكين: اتهامات حلف الأطلسي "افتراءٌ على التطور السلمي الذي أحرزته الصين" (Getty)
+ الخط -

اتّهمت بكين حلف شمال الأطلسي، اليوم الثلاثاء، بالمبالغة في "نظرية التهديد الصيني" والسعي إلى "خلق مواجهات"، وذلك غداة إعراب قادة دول الحلف في قمة ببروكسل عن "قلقهم" حيال الطموحات الصينية التي تشكّل "تحدّيات لأسس النظام الدولي".

ودعت البعثة الصينية لدى الاتّحاد الأوروبي، في بيان، الحلف الأطلسي إلى "النظر إلى نموّ الصين بعقلانية، والتوقّف عن المبالغة في "نظرية التهديد الصيني" بأشكال مختلفة، وعدم استخدام المصالح المشروعة للصين وحقوقها القانونية كذرائع للتلاعب بسياسات المجموعة". واتّهمت البعثة الحلف بالسعي إلى "خلق مواجهات بشكل مفتعل".

وفي ختام قمّتهم، الإثنين، في بروكسل، أعرب قادة دول حلف الأطلسي عن قلقهم حيال روسيا وكذلك الصين. وأكّد الحلفاء أنّ "طموحات الصين المعلنة وسلوكها المتواصل يشكّلان تحدّيات لأسس النظام الدولي المستند إلى قواعد، وفي مجالات لها أهميتها بالنسبة إلى أمن الحلف".

 

ورأت البعثة الصينية أن اتهامات حلف الأطلسي "افتراءٌ على التطور السلمي الذي أحرزته الصين وسوء تقدير للوضع الدولي ودوره (الحلف) واستمرار لعقلية الحرب الباردة".

وتملك الصين رؤوساً نووية أقلّ بعشرين مرة مما تملكه الدول الأعضاء في حلف الأطلسي.

وحاول الأمين العام للحلف ينس ستولتنبرغ التخفيف من وطأة الإعلان النهائي للقمة فقال إنّ "الصين ليست خصمنا أو عدوّنا. لكن علينا أن نواجه التحديات التي تطرحها الصين على أمننا".

من جهته، قال الرئيس الأميركي جو بايدن إنّ "روسيا والصين تسعيان لزرع الشقاق في ما بيننا، لكنّ تحالفنا متين. حلف شمال الأطلسي موحّد والولايات المتّحدة عادت".

(فرانس برس)

المساهمون