بدء هدنة إنسانية في إقليم كاراباخ برعاية أميركية وتبادل اتهامات بخرقها

26 أكتوبر 2020
الصورة
أعلنت أذربيجان خرق أرمينيا للهدنة بعد دقائق من دخولها حيز التنفيذ (Getty)
+ الخط -

دخلت الهدنة الإنسانية المبرمة بين أذربيجان وأرمينيا برعاية الولايات المتحدة الأميركية، في إقليم كاراباخ، حيز التنفيذ اعتباراً من الثامنة من صباح اليوم الإثنين، بالتوقيت المحلي، لكن سرعان ما أعلنت أذربيجان انتهاك أرمينيا لها.

وأعلنت الولايات المتحدة، الأحد، عن وقف لإطلاق النار بين القوات الأذربيجانية والقوات الأرمينية في كاراباخ، ابتداء من صباح  اليوم الإثنين.

وقالت وزارة الخارجية الأميركية، في بيان نشرته على موقعها الإلكتروني: "سيدخل وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية حيز التنفيذ في الساعة 08:00 بالتوقيت المحلي (4:00 بتوقيت غرينتش)" من يوم 26 أكتوبر/تشرين الأول الجاري".

وأضاف البيان أن "الولايات المتحدة يسّرت مفاوضات مكثفة بين وزراء الخارجية والرؤساء المشاركين لمجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، لتقريب أرمينيا وأذربيجان من حل سلمي لصراع إقليم ناغورنو كاراباخ".

وبعيد دقائق على بدء سريان الهدنة، اتّهمت وزارة الدفاع الأذربيجانية الجيش الأرميني بانتهاكها، لافتة إلى قصفه وحدات عسكرية أذربيجانية في قرية سفيان بمدينة لاتشين، وقصفه المدنيين في مدينة ترتر.

وأوضحت وزارة الدفاع في بيان، أن "الانتهاك الأرميني جاء بعد 5 دقائق فقط من دخول اتفاق الهدنة حيز التنفيذ، في الثامنة من صباح اليوم بتوقيت البلدين".

وأكدت وزارة الدفاع الأذربيجانية أن قواتها ملتزمة باتفاق الهدنة الإنسانية في كافة الجبهات.

من جهتها، أعلنت وزارة الدفاع في ناغورنو كاراباخ أن هذه "معلومات مضلّلة"، مشيرة إلى أن القوات الأذربيجانية شنت هجوماً صاروخياً على مواقع عسكرية أرمينية على الجانب الشمالي الشرقي على خط التماس.

وقالت وزارة الدفاع الأرمينية إن القوات الأذربيجانية ارتكبت "انتهاكاً جسيماً" لوقف إطلاق النار كذلك، عبر قصف مواقع لمقاتلين في مناطق مختلفة عند الجبهات الأمامية.

والسبت، التقى مساعد وزير الخارجية الأميركي ستيفن بيغون وزيري خارجية البلدين، الأرميني زهراب مناتساكانيان، والأذربيجاني جيهون بيراموف، بهدف التوصل لوقف إطلاق نار إنساني في كاراباخ"، بحسب البيان.

وأكد الجانبان، عقب المفاوضات في واشنطن، "التزام بلديهما بتنفيذ وقف إطلاق النار الإنساني، والالتزام بالاتفاق الذي تم التوصل إليه في موسكو بتاريخ 10 أكتوبر/تشرين الأول".

وفي 27 سبتمبر/أيلول الماضي، أطلق الجيش الأذربيجاني عملية في إقليم "كاراباخ"، رداً على هجوم أرميني استهدف مناطق مدنية.

وخلال العمليات، تمكن الجيش الأذربيجاني من تحرير مدن جبرائيل وفضولي وزنغيلان و3 بلدات، وأكثر من 130 قرية، وعدد من المرتفعات الاستراتيجية.

المساهمون