بدء تدريبات عسكرية بقيادة روسيا عند الحدود مع أفغانستان

بدء تدريبات عسكرية بقيادة روسيا عند الحدود مع أفغانستان

05 اغسطس 2021
ستستمر التدريبات حتى العاشر من أغسطس/آب (Getty)
+ الخط -

أطلقت روسيا اليوم الخميس، تدريبات عسكرية مشتركة مع أوزبكستان وطاجيكستان قرب الحدود بين طاجيكستان وأفغانستان، في وقت تسعى كابول لصد هجوم كاسح تشنه حركة "طالبان" مستغلة انسحاب القوات الأميركية.

وتطرح روسيا نفسها حاجزاً يمنع امتداد هذا النزاع إلى الجمهوريات السوفييتية السابقة الثلاث التي تتقاسم حدوداً مع أفغانستان.

وتجري التدريبات في طاجيكستان في ميدان التدريب في خاربمايدون على مسافة عشرين كيلومتراً فقط من الحدود الأفغانية، ويشارك فيها حوالي 2500 عسكري من روسيا وطاجيكستان وأوزبكستان، بحسب ما جاء في بيان صادر عن المنطقة العسكرية المركزية الروسية.

وستستمر التدريبات حتى العاشر من أغسطس/آب فيما تجري بشكل مواز مناورات عسكرية أخرى بين روسيا وأوزبكستان بمشاركة 1500 عنصر في ترميز بجنوب أوزبكستان قرب الحدود الأفغانية.

وقامت القوات الروسية والأوزبكية خلال هذه التدريبات بمحاكاة عمليات "استطلاع للمنطقة" فـ"عثرت على مخيم لمجموعات مسلحة خارجة عن القانون ودمرته"، وفق بيان صادر عن وزارة الدفاع الروسية.

ونقلت وكالة "إنترفاكس" عن وزارة الدفاع الروسية قولها، اليوم الخميس، إنّ روسيا ستنشر أربع قاذفات استراتيجية من الطراز "تو-22إم3" الأسرع من الصوت في تدريبات أوزبكستان قرب الحدود الأفغانية.

وقالت الوزارة إنّ القاذفات ستنطلق من مدينة ساراتوف الروسية إلى موقع التدريبات، وسترافقها مقاتلات "ميغ-29" من القوات الجوية الأوزبكستانية أثناء التدريبات.

وتقيم روسيا قواعد عسكرية في طاجيكستان وقرغيزستان، أفقر بلدين في آسيا الوسطى.

وتتقاسم طاجيكستان البالغ عدد سكانها 9.5 ملايين نسمة مع أفغانستان حدوداً تمتد على طول 1300 كيلومتر. وسيطرت حركة "طالبان" في يونيو/حزيران على المعبر الحدودي الرئيسي بين البلدين.

هجمات "طالبان" بدأت تتراجع
إلى ذلك، قالت وزارة الخارجية الروسية، الخميس، إنّ هجمات حركة "طالبان" في أفغانستان بدأت تتراجع تدريجياً.

وقال نائب مدير إدارة الإعلام والصحافة في الوزارة، ألكسندر بيكانتوف، خلال مؤتمر صحافي في العاصمة موسكو، إنّ الوضع تفاقم في أفغانستان بسبب التقدم "البطيء" في انسحاب وحدات الجيش الأميركي وحلف شمال الأطلسي (الناتو) من البلاد.

وتابع: "في النتيجة، زادت حركة طالبان من أنشطتها بشكل كبير في عموم البلاد، وسيطرت على 80 - 100 قضاء في هجماتها خلال الصيف الحالي".

وذكر بيكانتوف أنّ "طالبان" لا تمتلك ما يكفي من موارد لمواصلة الهجمات وبسط سيطرتها على المدن الكبرى، بما في ذلك العاصمة كابول. وأردف: "هجمات طالبان بدأت تقل تدريجياً، واستعادت القوات الحكومية الأفغانية بعض المناطق التي فقدتها في الاشتباكات".

وأوضح أنّ موسكو طلبت من جميع الأطراف في أفغانستان المشاركة في مفاوضات السلام. وكشف أنّ "الترويكا الموسعة" (تضم روسيا والولايات المتحدة والصين وباكستان) ستعقد اجتماعاً في العاصمة القطرية الدوحة في 11 أغسطس/ آب الجاري.

(فرانس برس، الأناضول)

المساهمون