بايدن يقرّ بصعوبة إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن أسلحتها النووية

بايدن يقرّ بصعوبة إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن أسلحتها النووية

22 مايو 2021
وصف بايدن الشراكة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بأنّها "محور للسلام والأمن" (Getty)
+ الخط -

أقرّ الرئيس الأميركي، جو بايدن، الجمعة، إثر لقائه نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-إن في البيت الأبيض، بأنّ إقناع كوريا الشمالية بالتخلّي عن ترسانتها النووية لن يكون مهمة سهلة، مشدّداً في الوقت نفسه على التزام واشنطن أمن سيول.

وقال بايدن خلال مؤتمر صحافي مشترك مع مون إنّه "لا أوهام لدينا حول مدى صعوبة هذا الأمر، على الإطلاق. الإدارات الأربع الماضية لم تحقّق هذا الهدف. إنه هدف صعب للغاية".

وأعلن الرئيس الأميركي، أيضاً، أنه عيّن الدبلوماسي المخضرم سونغ كيم، السفير الأميركي السابق في سيول، مبعوثاً خاصاً له إلى بيونغ يانغ.

وفي مواجهة كلّ من كوريا الشمالية التي تمتلك السلاح النووي، والصين التي تزداد جرأتها يوماً بعد يوم في تحدّي جيرانها، والولايات المتّحدة أيضاً، شدّد بايدن على إيمانه بالتحالفات التقليدية لبلاده.

ووصف الرئيس الأميركي الشراكة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية بأنّها "محور للسلام والأمن"، ووعد بـ"مقاربة مشتركة" للملف الكوري الشمالي.

وقال بايدن إنه ناقش مع نظيره الكوري الجنوبي خلال محادثاتهما في البيت الأبيض "حرية الملاحة" البحرية الدولية في بحر الصين الجنوبي، وكذلك "السلام والاستقرار" حول تايوان.

وتعتبر بكين تايوان جزءاً لا يتجزّأ من الأراضي الصينية، وقد توعّدت مراراً باستعادة الجزيرة بالقوة إذا لزم الأمر.

من جهته، وصف مون إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بأنّه "المهمة المشتركة الأكثر إلحاحاً".

والمفاوضات بين واشنطن وبيونغ يانغ متوقّفة منذ فشلت القمّة الثانية بين الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ-أون في هانوي في فبراير/ شباط 2019.

ومنذ تولّي بايدن السلطة في يناير/ كانون الثاني، أكّد البيت الأبيض أنّ هدفه ما زال "إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية بشكل كامل".
(فرانس برس)

المساهمون