انفجار قوي في جنوب لبنان وهلع بين السكان

بيروت
ريتا الجمّال
22 سبتمبر 2020
+ الخط -

هزّ انفجار، اليوم الثلاثاء، بلدة عين قانا (جنوب لبنان)، فيما أشارت أنباء أولية إلى أنّه وقع في مبنى تابع لـ"حزب الله" يحوي مستودع أسلحة. ولم تتضح، إلى الآن، أسبابه، كما لم تصدر معلومات رسمية عن سقوط ضحايا أو إصابات.

وأشارت مصادر إلى أن الانفجار كان قوياً جداً، حيث سمع صوت دويه في المناطق المحيطة، وغطّت سحب الدخان الأجواء الجنوبية.

وتعدّدت بدايةً الروايات الأولية، بحيث أفاد بعضها بانفجار محطة وقود في البلدة، قبل أن تنحصر بوقوعه في منزل تابع لـ"حزب الله" يحتوي على مستودع أسلحة يقع في مكان مأهول بالسكان، في وقتٍ لم يصدر بعد أي بيانٍ رسميّ بشأن الحادثة، مقابل تكتّم شديد من جانب إعلام "حزب الله"، الذي اكتفت مصادره بالتأكيد أن لا إصابات سجلت في الانفجار، ولا استهداف لأي من قياديي أو عناصر الحزب. 
وقد فرض عناصر "حزب الله" طوقاً أمنياً في محيط البلدة، ومنعوا المواطنين من الاقتراب من مكان الانفجار.

وحصل الانفجار في حيّ مزدحم، وقد هرعت سيارات الإسعاف والإطفاء إلى المكان، في ظل انتشار عسكري كثيف في محيط مكان الانفجار. 

وتعدّ بلدة عين قانا من معاقل "حزب الله"، حيث تنتشر مراكزه العسكرية التي تبقى متأهبة في حال حصول أي توتر مع الاحتلال الإسرائيلي جنوباً.

وسجلت حالات من الهلع في صفوف الأهالي، نظراً لكثرة الحوادث الأمنية الحاصلة أخيراً في لبنان، وخصوصاً بعد انفجار مرفأ بيروت، الذي وقع في الرابع من أغسطس/آب الماضي.

وتداول ناشطون فيديوهات عدّة من مكان وقوع الانفجار، تظهر اللحظات الأولى للانفجار، والأضرار المادية الكبيرة التي تعرّضت لها المباني المجاورة والسيارات المركونة، واستغربت مجمل التغريدات ربط سبب الانفجار بخطأ تقني، وفق ما أفادت أنباء أولية.

ذات صلة

الصورة
دينا دبوق- العربي الجديد

مجتمع

دينا دبوق، طالبة جامعية، من مدينة صور، جنوبي لبنان، أصيبت بفيروس كورونا الجديد قبل فترة، ثم تمكنت من الشفاء منه. مع ذلك، تؤكد أنّها تجربة قاسية جداً، في مختلف تفاصيلها، علماً أنّ آلامها استمرت رغم الشفاء
الصورة
أهالي ضحايا انفجار بيروت يدخلون المرفأ/حسين بيضون

سياسة

"مَن أدخل مواد نترات الأمونيوم إلى مرفأ بيروت، ولحسابِ مَن؟ من حقنا أن نعرف... أين أصبحت الحقيقة ونتائج التحقيقات، ولماذا يصرّ القضاء على الصمت؟"؛ أسئلة كثيرة لا يزال يطرحها أهالي ضحايا الانفجار رغم مرور ستةِ أشهرٍ على الجريمة.
الصورة
لقمان سليم - لبنان - تويتر

سياسة

وُجِدَ الناشط والكاتب اللبناني السياسي لقمان سليم، صباح اليوم الخميس، مقتولاً في إحدى القرى الجنوبية، بعد اختفائه وفقدان الاتصال به منذ يوم أمس الأربعاء، خلال زيارته لمنزل صديقه في جنوب لبنان.
الصورة

منوعات وميديا

بالرغم من العمر الطويل، تصر الفلسطينية، سميرة زرارة، المقيمة في مخيمات الأردن، على الحفاظ على تراث أزيائها التي تبيعها في مشغلها، وأطلقت عليه اسم "البيت الفلسطيني"، بعد تهجيرها قسراً إلى سورية وليبيا ثم العاصمة عمان.

المساهمون