انفجارات داخل مقر يتبع لمليشيا عراقية نافذة في محافظة النجف

انفجارات داخل مقر يتبع لمليشيا عراقية نافذة في محافظة النجف

26 يوليو 2021
روجت منصات مقربة من "الحشد" أن التفجيرات سببها قصف نفذته طائرات تابعة للاحتلال (Getty)
+ الخط -

أعلنت جماعة عراقية مسلحة ضمن "الحشد الشعبي" عن تعرض أحد مقراتها في مدينة النجف، جنوبي البلاد، إلى قصف بطائرة مسيرة، أدى إلى انفجارات داخل المقر وتطاير صواريخ ومقذوفات على منازل وأحياء سكنية قريبة من المكان. وفي وقت وجهت فيه وسائل إعلام محلية مرتبطة بفصائل مسلحة اتهامات لـ"الطيران الإسرائيلي" بالوقوف وراء الهجوم، أصدرت السلطات الأمنية العراقية الرسمية بيانا أكدت فيه أن الانفجار لم يكن ناجما عن قصف جوي، بل هو انفجار عرضي بسبب سوء الخزن.

وقالت فرقة "الإمام علي القتالية"، في بيان لها: "نعلن عن استهداف طيران مسير معاد أحد المعسكرات التابع لنا في محافظة النجف، إذ قامت طائرة مسيرة بقصف أحد مخازن العتاد في معسكر (الديوك) بالساعة الثالثة والنصف من عصر اليوم الاثنين قبل أن تعاود استهداف المعسكر نفسه في تمام الساعة الخامسة والنصف من مساء اليوم، حيث كانت هناك عملية استطلاعية منذ الساعات الأولى من صباح اليوم قبل استهداف المعسكر المذكور".

وفي وقت لاحق، أصدرت المليشيا ذاتها بيانا آخر تحدثت عن إصابة ثلاثة من عناصرها بالتفجيرات.

من جهتها، ذكرت مصادر أمنية في النجف لـ"العربي الجديد"، أن عدة صواريخ ومقذوفات انطلقت من المعسكر، وسقط بعضها على منازل مواطنين في أحياء سكنية قريبة من المكان الواقع جنوبي النجف، وشوهدت قوات أمنية تنتشر بمحيط المنطقة وفرضت طوقا أمنيا".

في الأثناء، روجت وسائل إعلام ومنصات مقربة من "الحشد الشعبي" أن التفجيرات ناجمة عن قصف نفذته طائرات مسيرة تابعة للاحتلال الإسرائيلي.

في المقابل، أصدرت السلطات الأمنية العراقية الرسمية بيانا أكدت فيه أن الانفجار لم يكن ناجما عن قصف جوي كما ذكرت المليشيا، بل هو انفجار عرضي بسبب سوء الخزن.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية (واع)، بيانا لقيادة العمليات المشتركة، قالت فيه إنها شكلت لجنة تحقيقية على خلفية الانفجارات التي شهدها معسكر تابع لـ"الحشد الشعبي"، ووفقا للبيان، فإن التحقيق يهدف لمعرفة أسباب التفجير النهائية وتحديد المسؤوليات بشأن أي تقصير.

وأكد البيان أن "المعلومات لدى الخبراء الفنيين في موقع الحادث حددت أن حادث الانفجار ناجم عن سوء الخزن مع الارتفاع الكبير بدرجات الحرارة، وأن فرق الدفاع المدني موجودة حاليا في مقر الحادث للمعالجة، والدفاعات الجوية لم تسجل أي طيران لمسيرة وغيرها قرب مكان الحادث بالمحافظة".

المساهمون