انتهاء اجتماع فيينا: اللجان تواصل أعمالها لصياغة مسودات

انتهاء اجتماع أطراف الاتفاق النووي في فيينا: اللجان تواصل أعمالها لصياغة مسودات

07 مايو 2021
الصورة
أكدت جميع الأطراف المشاركة في الاجتماع إبداء الجدية للوصول إلى نتيجة (Getty)
+ الخط -

انتهى اجتماع اللجنة المشتركة للاتفاق النووي المنعقد في فيينا، اليوم الجمعة، على مستوى مساعدي وزراء خارجية الدول الأعضاء؛ إيران وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وروسيا والصين، مع اتفاق المشاركين على مواصلة اجتماعات لجان الخبراء.

وقال كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي، بعد انتهاء الاجتماع، إنّ جميع الأطراف المشاركة "أبدت الجدية" لإحياء الاتفاق النووي، مشيراً إلى أن هذا الاجتماع كان الأول في إطار الجولة الرابعة للمباحثات.

وكشف عراقجي عن تلقي بلاده تأكيداً من الولايات المتحدة، عبر أطراف الاتفاق النووي، بشأن جديتها في العودة إلى الاتفاق النووي واستعدادها لـ"إلغاء جزء كبير من العقوبات"، غير أنه أكد أن "ذلك غير كاف ولا يلبي جميع مطالبنا".  

وأكد أنّ "المفاوضات ستستمر حتى نحقق جميع مطالبنا برفع جميع العقوبات"، لافتاً إلى أن "الجمهورية الإسلامية جادة في العودة إلى تنفيذ تعهداتها النووية وتنفيذ كامل للاتفاق النووي، شريطة تحقيق مطالبنا".

وقال إنّ "هذه الإرادة للجمهورية الإسلامية لا علاقة لها بقضايا أخرى في طهران"، مشيراً في السياق إلى الانتخابات الرئاسية المقررة يوم 18 يونيو/ حزيران، وقال إن مباحثات فيينا "لا صلة لها بموضوع الانتخابات رغم أهميتها في البلاد".

كشف عراقجي عن تلقي بلاده تأكيداً من الولايات المتحدة بشأن جديتها في العودة إلى الاتفاق النووي واستعدادها لإلغاء جزء كبير من العقوبات

وأضاف أنّ الوفد الإيراني "يتابع الأهداف والمصالح الوطنية في المباحثات بعيداً عن القضايا الهامشية الأخرى"، معرباً عن أمله "في الوصول إلى النتيجة في أقرب وقت ممكن، لكن لا يمكن تحديد إطار زمني".

وأوضح عراقجي أنّ "هناك تحديات في المفاوضات والخلافات ليست صغيرة، وهي بحاجة إلى التفاوض للوصول إلى حلول"، كاشفاً عن أنّ رؤساء الوفود سيبقون في فيينا لمتابعة مفاوضات لجان الخبراء، مع تأكيده أنّ اللجنة المشتركة للاتفاق النووي على مستوى مساعدي وزراء الخارجية، ستعقد اجتماعات أخرى "إن استدعت الحاجة". 

ولفت إلى أنّ أطراف الاتفاق النووي قد تطلب من المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي، أو زملائه المشاركة في اجتماعات فيينا لإبداء آرائهم الفنية.

واستغرق الاجتماع في فندق "غراند" بالعاصمة النمساوية فيينا نحو ساعة، قبل أن ينتهي وتستأنف ثلاث لجان منبثقة عن مباحثات فيينا أعمالها بعد الاجتماع مباشرة، لبحث نصوص قدمتها الأطراف إلى هذه اللجان.

من جهته، غرّد المبعوث الروسي لمباحثات فيينا ميخائيل أوليانوف على "تويتر"، بعد اجتماع اللجنة المشتركة، قائلاً إنّ أطراف الاتفاق النووي أطلقت جولة جديدة لإحيائه، مشيراً إلى اتفاقها على "ضرورة تكثيف الجهود" في هذا الصدد. وأضاف أنّ الوفود "مستعدة للبقاء في فيينا طالما يشكل ذلك ضرورة لتحقيق الهدف" في إحياء الاتفاق.

وبدأت مباحثات فيينا، في الثاني من إبريل/ نيسان الماضي، وشكّلت الأطراف المشاركة فيها ثلاث لجان لتحديد العقوبات الأميركية التي يجب أن ترفع، والخطوات النووية التي يجب على إيران القيام بها، فضلاً عن لجنة لاتخاذ "الترتيبات اللازمة" لإحياء الاتفاق.

وأجريت الجولة الثالثة لمباحثات فيينا على مستوى مساعدي وزراء الخارجية قبل أسبوع، قبل أن يتفق المشاركون فيها على العودة إلى عواصمهم للتشاور واستئناف المفاوضات اليوم الجمعة.

وقبيل اجتماع اليوم، أجرى كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي لقاء مع ممثل الاتحاد الأوروبي أنريكي مورا، الذي يترأس اجتماعات اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في فيينا.

المساهمون