انتحار 4 رجال أمن ممن تعاملوا مع الهجوم على مبنى الكونغرس

انتحار 4 رجال أمن ممن تعاملوا مع الهجوم على مبنى الكونغرس

03 اغسطس 2021
تعرضوا لضرب وتهديد وإهانات عنصرية خلال تصديهم لأحداث العنف (Getty)
+ الخط -

 

أعلنت إدارة شرطة واشنطن العاصمة انتحار اثنين آخرين من رجال الأمن الذين تعاملوا مع الهجوم الذي استهدف مبنى الكونغرس الأميركي (الكابيتول) في السادس من يناير/كانون الثاني، ليرتفع بذلك عدد حالات الانتحار المعروفة بين أفراد الأمن الذين كانوا يحرسون المبنى إلى أربعة.
وقال هيو كارو، المتحدث باسم الإدارة، في بيان، إنه تم العثور على جنثر هاشيدا ميتاً في منزله يوم الخميس.
وأضاف أن كايل ديفريتاج، وهو من إدارة شرطة العاصمة أيضاً وممن تعاملوا كذلك مع الهجوم، وجد ميتاً في العاشر من يوليو/ تموز، موضحاً أنه انتحر أيضاً.

كما انتحر جيفري سميث، من إدارة شرطة العاصمة، وهوارد لايبنجود، من شرطة تأمين الكونغرس، في وقت لاحق بعدما شاركا في صد الهجوم.
وكان المئات من أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب قد اقتحموا مبنى الكونغرس في السادس من يناير/كانون الثاني في محاولة فاشلة لمنع التصديق على فوز الرئيس جو بايدن في الانتخابات.
وتوفي أربعة في أحداث العنف في ذلك اليوم.
وفي شهادة مؤثرة في الأسبوع الماضي، قال أربعة من أفراد الشرطة للجنة خاصة بمجلس النواب، إنهم تعرضوا لضرب وتهديد وإهانات عنصرية خلال تصديهم لأحداث العنف في الكونغرس، وإنهم ظنوا أنهم قد يفقدون حياتهم فيها.

(رويترز)

المساهمون