النظام السوري يعتقل 9 أشخاص بتهمة اغتيال مفتي دمشق

26 أكتوبر 2020
الصورة
تسلّم الأفيوني مهامه مفتياً لدمشق وريفها عام 2013 (تويتر)
+ الخط -

اعتقلت قوات النظام السوري ليلة الأحد -الاثنين تسعة أشخاص قرب العاصمة دمشق جنوبي سورية، بتهمة التورط باغتيال مفتي دمشق وريفها محمد عدنان الأفيوني الخميس الفائت.

وذكر موقع "صوت العاصمة" المحلي أن قوات تابعة للنظام اعتقلت تسعة أشخاص من مدينة قدسيا في ريف دمشق، جميعهم متهمون بالارتباط بعملية اغتيال الأفيوني.

وأوضحت أن أحد المعتقلين يدعى "ضاهر رزمة"، وهو أحد تلاميذ الأفيوني القاطنين في قدسيا، لكنّها أطلقت سراحه بعد ساعات من الاعتقال، في حين بقي مصير المعتقلين مجهولاً، وفق المصدر.

وأضافت أن الحملة ما تزال مستمرة حتى اليوم، وأشارت إلى أن الأمن السياسي نشر العديد من نقاط التفتيش المؤقتة في مختلف أنحاء المدينة.

وكان عدنان الأفيوني الذي يترأس لجنة المصالحة في قدسيا، قد قتل بانفجار عبوة ناسفة زرعت في سيارته، في محيط مسجد الصحابة في المدينة.

وتسلّم الأفيوني مهامه مفتياً لدمشق وريفها عام 2013، بينما تسلّم مهام لجنة المصالحة في مايو/ أيار عام 2019، إضافة إلى إدارة مركز "الشام الإسلامي الدولي لمحاربة الإرهاب والتطرف"، في العاصمة دمشق.

 ويضم المركز أقساماً لتأهيل الأئمة والخطباء وللعلوم الشرعية ورصد الأفكار المتطرفة ومعالجتها، وقسماً لمكافحة الفكر المتطرف، وآخر للبحث العلمي.

وبحسب "المرصد السوري لحقوق الإنسان"، فإن الأفيوني فاوض فصائل المعارضة في دمشق وريفها سراً وعلناً في معظم اتفاقيات المصالحة والتسويات، وكان له دور كبير في مصالحات جنوب العاصمة دمشق.

 

المساهمون