المقاومة وتكتيك الإنذار بالرد: سكان تل أبيب "وقفوا على رجل واحدة"

المقاومة وتكتيك الإنذار بالرد: سكان تل أبيب "وقفوا على رجل واحدة"

16 مايو 2021
كتائب "القسام" قصفت تل أبيب وأسدود برشقات صاروخية بعيد المدى (Getty)
+ الخط -

كان لافتاً لجوء المقاومة الفلسطينية في غزة إلى تكتيك جديد يلعب على العامل النفسي، بالرد على جرائم الاحتلال الإسرائيلي، وذلك عندما توعدت بالرد على سياسة تدمير الأبراج والبنايات السكنية، برسم معادلة التهديد بفرض حظر التجول في تل أبيب ومحيطها. 

فردّاً على تدمير إسرائيل برج "الجلاء" في غزة، بعد ظهر السبت، حذرت "كتائب القسام"، الجناح العسكري لحركة "حماس"، من استهداف مدينة تل أبيب. وقال "أبو عبيدة" الناطق باسم "القسام"، في تصريح له، إنّ "على سكان تل أبيب والمركز أن يقفوا على رجلٍ واحدة وينتظروا ردنا المزلزل". ليعود لاحقاً ويقول، في تصريح آخر، إنّه "بأمر من قائد هيئة الأركان محمد الضيف يُرفع حظر التجول عن تل أبيب ومحيطها لمدة ساعتين من الساعة العاشرة وحتى الساعة الثانية عشرة ليلاً، وبعد ذلك يعودون للوقوف على رجلٍ واحدة".

وفعلاً عند منتصف ليل السبت، صرّح أبو عبيدة على الهواء مباشرة عبر فضائية "الأقصى"، بأنّ كتائب "القسام" قصفت تل أبيب وأسدود برشقات صاروخية بعيد المدى، رداً على تدمير برج "الجلاء" في غزة.

ودوّت صفارات الإنذار في تل أبيب، وفق ما أفادت وسائل إعلام إسرائيلية.

وفي وقت سابق السبت، خلت شوارع تل أبيب وأغلقت المحال والمراكز التجارية أبوابها، فيما أظهرت صور هرب العشرات من أحد الشواطئ بعد دويّ صفارة إنذار.

الصورة
خلت شوارع تل أبيب (Getty)

ودمّرت مقاتلات حربية إسرائيلية برج "الجلاء" في مدينة غزة، ومن المعروف أن البرج يضم مكاتب إعلامية وصحافية عدة، منها شبكة "الجزيرة" الإعلامية ووكالة "أسوشييتد برس" وعشرات المكاتب الصحافية، ومكاتب لمحامين ومحاسبين وعشرات الشقق السكنية.

وتُركز الطائرات الحربية الإسرائيلية على الأبراج السكنية التي تضمّ أكبر قدر ممكن من الوسائل الإعلامية، إذ بدأت باستهداف برج "هنادي"، ومن ثم برجا "الجوهرة" و"الشروق" اللذين يضمان العديد من الوكالات والصُّحف والقنوات المحلية والعربية والدولية، وصولاً إلى استهداف برج "الجلاء".

المساهمون