المعارضة السورية: لا شرعية لانتخابات النظام ونرحب بتصنيف "حزب الله" إرهابياً

01 ديسمبر 2020
الصورة
هدف العملية السياسية هو تحقيق انتقال سياسي مبني على قرارات الأمم المتحدة (فرانس برس)
+ الخط -

أكد رئيس "هيئة التفاوض السورية" أنس العبدة، اليوم الثلاثاء، أن لا شرعية لأي انتخابات قام بها النظام أو سيقوم بها لاحقاً، في وقت رحّب فيه الائتلاف الوطني السوري المعارض بإعلان سلوفينيا ولاتفيا "حزب الله" اللبناني "منظمة إرهابية".

وذكر رئيس "هيئة التفاوض السورية" أنس العبدة، في تغريدات له على تويتر، أنه أكد خلال لقائه مع سفراء دول الاتحاد الأوروبي في جنيف على "حقوق النازحين واللاجئين، وأن لا شرعية لأي انتخابات قام بها أو سيقوم بها النظام المجرم، وأن العملية السياسية هدفها تحقيق انتقال سياسي مبني على قرارات الأمم المتحدة". مضيفاً: "نحن السوريين نستحق مستقبلاً ديمقراطياً ودولة تسودها الحرية والكرامة والأمان".

وجاء اللقاء مع السفراء بالتزامن مع انعقاد الجولة الرابعة من محادثات اللجنة الدستورية السورية، بحضور وفد المعارضة ووفد النظام ووفد منظمات المجتمع المدني. وشدد العبدة على "ضرورة بذل كل الجهود من أجل تأمين مستلزمات الشتاء لأهلنا السوريين في المخيمات"، وأنه "ينبغي توحيد جميع الجهود لفتح مسارات القرار 2254 كافة، وليس الوقوف على مسار اللجنة الدستورية فحسب".

بموازاة ذلك، أصدر الائتلاف الوطني السوري المعارض بياناً رحب فيه بإعلان سلوفينيا ولاتفيا حزب الله اللبناني منظمة إرهابية "تشكل تهديداً للسلم والأمن الدوليين". وأكّد بيان الائتلاف على أن "الحزب شريك أساسي في قتل السوريين على مدار نحو عشر سنوات".

بدوره، قال رئيس الائتلاف الوطني نصر الحريري، في تصريح له، إن "حزب الله الإرهابي يعد أحد أذرع إيران في المنطقة، والتي تقف وراء زعزعة الاستقرار فيها". وأضاف، بحسب ما نقلته "الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري"، أن "تصنيف هذا الحزب وحظر أنشطته في العالم، خطوة مهمة يجب أن تخطوها بقية الدول لعزل هذا الحزب، وضمان معاقبة أفراده وداعميه حول العالم، والحدّ من نشاطهم الإرهابي في سورية والمنطقة والعالم".

ولفت الحريري إلى أن "التغاضي عن هذه الخطوة من قبل بعض الدول، قد يرقى لكونه دعماً غير مباشر للإرهاب، كما أنه يساعد الحزب على الإفلات من العقوبات، واستمرار أنشطته الإرهابية المنظمة". وكانت دول عدّة قد أعلنت سابقاً تصنيف "حزب الله" اللبناني منظمة إرهابية، ومنها ألمانيا وبريطانيا وهولندا وليتوانيا وإستونيا وغواتيمالا وهندوراس والأرجنتين وكولومبيا.

المساهمون