المعارضة السورية: الحريري يزور كردستان العراق والعبدة يلتقي بيدرسون

03 مارس 2021
الصورة
يلتقي الحريري عدة مسؤولين في إقليم كردستان بينهم مسعود بارزاني (فيسبوك)
+ الخط -

وصل رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، نصر الحريري، إلى إقليم كردستان العراق، يوم الثلاثاء، في زيارة رسمية تمتد لثلاثة أيام، يرافقه وفد من أعضاء ورؤساء مكاتب في الائتلاف، حيث سيلتقي مسؤولين بارزين في الإقليم، منهم الرئيس السابق للإقليم ورئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني، فيما التقى رئيس هيئة التفاوض السورية، أنس العبدة، المبعوث الأممي الخاص إلى سورية غير بيدرسون، في مدينة إسطنبول التركية، لبحث مستجدات الأوضاع الميدانية والسياسية في سورية.

وقال الحريري في تصريح على حسابه الشخصي في "تويتر" مساء الثلاثاء: "نقوم بزيارة رسمية إلى الأشقاء في إقليم كردستان العراق، على مدار ثلاثة أيام، سنبحث مع قيادة الإقليم سبل توطيد العلاقات الثنائية، وتنسيق المواقف المشتركة تجاه قضايا المنطقة ومستقبلها والتحديات التي تواجهها، وسنلتقي مع زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني فخامة الرئيس مسعود البرزاني".

وأضاف في منشور لاحق: "عقدنا اجتماعاً مع المسؤول السياسي للملف السوري في إقليم كردستان العراق، الدكتور حميد دربندي". وتابع: "بحثنا خلال الاجتماع الوضع الميداني والسياسي السوري وملف اللاجئين، وسعي الائتلاف إلى فتح مسار الحكم الانتقالي الوارد في القرار 2254 بإشراف الأمم المتحدة".

من جهتها، قالت نائبة رئيس الائتلاف والمتحدثة الرسمية باسمه، ربا حبوش، والتي ترافق الحريري ضمن الوفد في الزيارة: "نسعى دوماً لتوطيد العلاقات مع الإقليم قيادة وشعباً، وسيكون هناك خلال الزيارة حديث عن التحديات والمشاكل المشتركة التي تواجهنا، وستكون هناك لقاءات عدة وغداً نلتقي رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني". مشيرةً، في تصريح لـ"العربي الجديد"، إلى أن "الزيارة تهدف أيضاً للوقوف عند أوضاع أهلنا السوريين الموجودين ضمن الإقليم والصعوبات التي تواجههم". مضيفةً بأن الإقليم "يستضيف 250 ألف لاجئ سوري، معظمهم من الكرد السوريين".

وحول ما إذا كانت هناك خطة للائتلاف لبناء علاقة ذات بعد استراتيجي مع إقليم كردستان العراق، لفتت حبوش إلى أنه "منذ بداية الثورة وقف الإقليم مع الشعب السوري الثائر والمعارضة، والعلاقة منذ ذلك الحين مستمرة وجيدة ونثمن الدور الذي قاموا به باحتضان السوريين المهجرين"، مؤكدة أن "موضوع الصحة والتعليم وكل أوضاع اهلنا السوريين هناك سيتم التوقف عندها للبحث بها خلال الزيارة".

وكان الائتلاف الوطني السوري قد أدان، في بيانٍ له، الهجوم الصاروخي الإرهابي الذي استهدف مطار أربيل وبعض الأحياء السكنية في إقليم كردستان العراق في الـ 15 من فبراير/ شباط الفائت العام الجاري. مُشيراً في بيانه إلى أن "الائتلاف يقف إلى جانب الشعب العراقي في مواجهة الإرهاب، ومؤكداً رفضه أي محاولات لتصفية حسابات إقليمية أو دولية على حساب العراقيين".

ويرتبط الائتلاف مع الإقليم بعلاقات طيبة منذ اندلاع الثورة السورية، وشهد العام 2013 زيارة للرئيس الأسبق للائتلاف أحمد الجربا إلى كردستان العراق، التقى فيها الرئيس السابق للإقليم مسعود البرزاني، لتتوالى بعدها الزيارات الرسمية لرؤساء الائتلاف، مع التعاون في بعض المجالات، ولا سيما فيما يخص تحسين أوضاع اللاجئين السوريين في الإقليم.

وتستمر حكومة الإقليم في تعزيز هذه العلاقة، رغم الموقف الحاد للحكومة المركزية في العراق بمساندة نظام بشار الأسد، والعداء للمعارضة، ولا يزال مسؤولو الإقليم يدعمون خيارات المعارضة في إحداث تغيير سياسي شامل في البلاد.

وفي إسطنبول، التقى رئيس هيئة التفاوض السورية بالمبعوث الأممي، لبحث مستجدات الأوضاع الميدانية والسياسية في سورية.

واستعرض العبدة، خلال اللقاء، مضمون الرسالة التي وجّهتها هيئة التفاوض إلى مجلس الأمن، وقال "إنها كفيلة بتفعيل المسار السياسي، وتفعيل مسار اللجنة الدستورية السوري بشكل أكبر". مؤكداً أن "المنهجية الصحيحة هي تفادي تضييع الوقت والالتزام بمهمة وولاية اللجنة حسب وثيقة القواعد الإجرائية"، مضيفاً أنه "ينبغي الوصول إلى آلية فعالة للعمل على تنفيذ القرار الأممي 2254 دون استثناء أي بند منه". وفق الدائرة الإعلامية للائتلاف الوطني السوري.

ونوّه رئيس هيئة التفاوض إلى أنه "لمس جدية المبعوث الأممي، وتأييده لضرورة إيجاد آلية ومنهجية فعالة لدفع المسار السياسي، والقرار 2254، دون أن يتم تجاوز أي بند من بنوده". موضحاً أن "هذا يلامس مطالبنا منذ البداية لأن الحل في سورية لا يُجزّأ ولا يُقسّم، القرار الأممي واضح وهناك حاجة لدفع تطبيقه كاملاً وبالسرعة الممكنة".

واعتبر العبدة أن "العمل على بند وتأجيل بقية البنود المهمة هو مضيعة لوقت السوريين والمجتمع الدولي". مُشيراً إلى أن "ذلك يحتاج إلى تضافر الجهود الإقليمية والدولية لدعم العملية السياسية"، مشدداً على "ضرورة إنجاز تقدم فعلي وحقيقي في ملف المعتقلين الذين يرزحون في سجون النظام، ويُعانون الظلم والتعذيب"، وأضاف أن "النظام يرفض إنجاز أي خطوة في هذا الملف"، مشدداً على "ضرورة القيام بضغط دولي على النظام وداعميه من أجل إطلاق سراح المعتقلين والكشف عن مصير المغيبين قسرياً"، ومضيعة الوقت يدفع ثمنها المعتقلون وأهلهم والسوريون كافة".

ويحاول بيدرسن الدفع لتحقيق خرق خلال الجولة القادمة من أعمال اللجنة الدستورية، من خلال التمهيد لذلك عبر مباحثات وجولات مكوكية انطلقت من العاصمة الروسية موسكو ومن ثم دمشق نهاية الشهر الماضي، وذلك بعد أن منيت الجولة الخامسة من أعمال اللجنة بالفشل، والتي كان يعقد عليها المجتمع الدولي الآمال بالنجاح بعد عام وثلاثة أشهر من انطلاقة أعمالها، دون إحراز تقدم.

ولم ينجح بيدرسن، على ما يبدو، حتى الآن، بإقناع المسؤولين في موسكو ودمشق وحتى طهران بتحديد موعد جديد لانعقاد الجولة السادسة، إذ يشدد النظام على عدم تحديد أطر زمنية لعمل اللجنة، بعد أن أعلن صراحة في الجولة الماضية (الخامسة) أن وفده شارك في أعمالها بهدف مناقشة مواضيع دستورية وليس وضع وكتابة نصوص وصياغات دستورية، الأمر الذي دفع المبعوث الأممي لإعلان فشل الجولة، محملاً وفد النظام مسؤولية ذلك بشكل غير مباشر.

المساهمون