المرزوقي: قرارات قيس سعيد انقلاب مرفوض سيعود بتونس إلى الديكتاتورية

المرزوقي: قرارات قيس سعيد انقلاب مرفوض سيعود بتونس إلى الديكتاتورية

تونس
العربي الجديد
26 يوليو 2021
+ الخط -

توجه الرئيس الأسبق المنصف المرزوقي، ليل الأحد-الإثنين، بخطاب إلى الشعب التونسي بشقيه السعيد بقرارات الرئيس قيس سعيد والحزين منها، معتبرا أن سعيد "خرق الدستور الذي أقسم على الدفاع عنه، ومنح لنفسه كل السلطات".

وأوضح المرزوقي أن قرارات سعيد تجعل منه "القاضي الأوحد، وهو شيء لا يصدق وحتى المنطق يرفض هذا".

وأعلن الرئيس التونسي قيس سعيد، الأحد، أنه قرر تجميد عمل البرلمان وتعليق حصانة كل النواب وإقالة رئيس الوزراء هشام المشيشي، بذريعة الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها عدة مدن، متحدثاً عن إجراءات أخرى سيتم "اتخاذها لاحقاً حسب تطور الأوضاع"، في خطوة تشكل انقلاباً مكتمل الأركان على الدستور والنظام السياسي في تونس.

وأضاف المرزوقي "هناك نوعان من الدول، دول متخلفة وهي تلك التي تفض نزاعاتها بالعنف والغلبة وبالانقلاب والبوليس السياسي وبمحاصرة المعارضين، أما الدول المتقدمة فهي التي تفض النزاعات بالقانون والدستور وفي إطار الانتخابات الحرة والنزيهة، والمحافظة على السلم المدني.

وتابع "الثورة المباركة التي خانتها العديد من الأطراف منحتنا بطاقة دخول إلى نادي الشعوب المتقدمة، فأصبحنا دولة ديمقراطية والخلافات السياسية على خطورتها كانت تعالج بوسائل سياسية وسلمية".

وأشار المرزوقي إلى أن الشعب التونسي ربما لن يقبل بقرارات سعيد، مشدداً على أن ما وقع يعد انقلاباً.

ذات صلة

الصورة
العرب والعقارات التركية

اقتصاد

دخل مواطنو دول المغرب العربي في قائمة الجنسيات التي اتجهت للاستثمار في شراء العقارات التركية، في ظل توقعات بزيادة الإقبال من جانبهم خلال الفترة المقبلة.

الصورة
قيس سعيد/قرطاج/فرانس برس

سياسة

توسعت قائمة المرشحين لتولي رئاسة الحكومة التونسية، التي سيختارها الرئيس قيس سعيد بنفسه ضمن الإجراءات الاستثنائية التي أعلن عنها، واعتبرت انقلاباً على الدستور.
الصورة
غرسلاوي (تويتر)

سياسة

أصدر الرئيس التونسي قيس سعيّد، مساء يوم الخميس، أمراً رئاسياً يقضي بتكليف رضا غرسلاوي بتسيير وزارة الداخلية. 
الصورة

سياسة

اتسمت الأوضاع في تونس بالهدوء، اليوم الثلاثاء، بعد يوم صاخب أمس بين محتجين على قرارات الرئيس قيس سعيد ومؤيدين لها، في حين بدت الحركة في شارع بورقيبة، وسط العاصمة التونسية، اليوم، عادية وهادئة، حيث كان الناس يقضون شؤونهم ويتجولون بصفة عادية.

المساهمون