المتحدث باسم الكاظمي يدعو المتظاهرين العراقيين إلى دخول الانتخابات

27 أكتوبر 2020
الصورة
حدوث إصابات بين المتظاهرين وقوات الأمن (Getty)
+ الخط -

دعا المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي أحمد ملا طلال، اليوم الثلاثاء، المتظاهرين العراقيين إلى تنظيم أنفسهم من أجل دخول الانتخابات المقبلة المقرر إجراؤها منتصف يونيو/ حزيران من العام المقبل. 

وأوضح ملا طلال أنّ أمام المتظاهرين "فرصة كبيرة من أجل تنظيم أنفسهم سياسياً والدخول في الانتخابات"، مشيراً، خلال مؤتمر صحافي عقده في بغداد، إلى حصول العراق على وعود من فرنسا وألمانيا وبريطانيا بتقديم دعم مالي لبلاده من أجل إجراء الانتخابات. 

وأشار إلى نجاح الحكومة العراقية في توفير الحماية للمتظاهرين، مبيناً أنّ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي "يثمن الروحية التي تمتع بها الشباب خلال الاحتجاجات". 

ولفت إلى أنّ "الرأي العام بدأ يميز بين أداء الحكومة الحالية تجاه المتظاهرين من جهة، وأداء الحكومات السابقة من جهة أخرى"، مؤكداً عدم وجود أي توجه حكومي لإخلاء ساحة التحرير في بغداد من المتظاهرين، "لأنّ القرار بيد المحتجين أنفسهم". 

وبين أنّ "ساحة التحرير مكان للتعبير عن الرأي، وليس لمهاجمة قوات الأمن"، مشيراً إلى "قيام جزء من المتظاهرين برفع خيمهم من الساحة بعد شعورهم بوجود محاولات لحرف التظاهرات عن سلميتها". 

وأشارت مفوضية حقوق الإنسان العراقية إلى حدوث إصابات بين المتظاهرين وقوات الأمن خلال الصدامات التي شهدتها الـ48 ساعة الماضية، مؤكدة، في بيان، أن فرقها الرصدية وثقت يومي الاثنين والثلاثاء (26 و27 أكتوبر/ تشرين الأول 2020) إصابة 13 متظاهراً بالعصي والهراوات التي تستخدمها قوات الأمن في بغداد، فضلاً عن إصابة 8 عناصر من القوات العراقية نتيجة للصدام مع المتظاهرين. 

ولفتت إلى قيام قوات الأمن باستخدام الغاز المسيل للدموع، فضلاً عن قيام متظاهرين برمي قناني "مولوتوف"، مؤكدة أنّ الطرفين استخدما الحجارة خلال الصدامات. 

 

كما أشارت إلى قيام الأمن العراقي باعتقال 91 شخصاً من المتهمين بإلقاء قنابل "مولوتوف" في بغداد، لافتة إلى إصابة 34، بينهم متظاهرون وعناصر أمن في تظاهرات محافظة بابل، وكذلك إصابة 15 من قوات الأمن في محافظة كربلاء. 

ودعت مفوضية حقوق الإنسان العراقية جميع الأطراف إلى "اتخاذ أقصى درجات ضبط النفس"، مطالبة المتظاهرين بالحفاظ على السلمية، وإبعاد العناصر المندسة التي تريد حرف التظاهرات عن مسارها، والالتزام بالأماكن التي تحددها الجهات المختصة. 

وشددت على ضرورة قيام قوات الأمن بتوفير الحماية للمتظاهرين السلميين، والتنسيق معهم من أجل الحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة. 

وتصدر ملف التظاهرات اجتماعاً أمنياً عراقياً رفيع رفيع المستوى عقد، الثلاثاء، برئاسة مستشار الأمن القومي قاسم الأعرجي. 

وأوضح المكتب الإعلامي لمستشارية الأمن القومي، في بيان، أنّ الاجتماع الذي حضره ممثلون عن وزارات وأجهزة أمنية مختلفة ناقش موضوع التظاهرات، فضلاً عن توجيهات مجلس الوزراء فيما يتعلق بالجانب الأمني. 

وتجمع عشرات المتظاهرين في ساحة التحرير ببغداد ،اليوم الثلاثاء، وهم يرفعون الأعلام العراقية، مرددين شعار "بالروح بالدم نفديك يا عراق". 

كما شهدت محافظة البصرة، أقصى جنوب العراق، مساء الثلاثاء، تظاهرة شارك فيها المئات دعت إلى تحقيق مطالب الاحتجاجات، وأكد المشاركون فيها أن التظاهرات ستبقى سلمية على الرغم من المحاولات المتكررة لتشويهها. 

المساهمون