المبعوث الأميركي للشرق الأوسط: مخطط الضم ما زال مطروحاً على الطاولة

29 أكتوبر 2020
الصورة
آفي بيركوفيتش: تم تأجيل المخطط بسبب اتفاقات التطبيع التي وقعت مؤخراً (تويتر)
+ الخط -

قال المبعوث الأميركي للشرق الأوسط آفي بيركوفيتش، إنّ مخطط ضم أجزاء من الضفة الغربية لإسرائيل ما زال مطروحاً على الطاولة، مشيراً إلى أنه تم تأجيله فقط بسبب اتفاقات التطبيع التي وقعت مؤخراً مع الإمارات والبحرين.

وفي مقابلة أجرتها معه إذاعة جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، أضاف بيركوفيتش "حصلنا على فرصة مهمة لتطبيع العلاقات بين إسرائيل والإمارات... وهذه لحظة مهمة للولايات المتحدة، فمخطط الضم خطوة يمكن تنفيذها في وقت لاحق، وهذا المخطط لا نختلف عليه لأنه جزء من رؤية الرئيس دونالد ترامب ونحن ندعمه".

ونفى المسؤول الأميركي أن يكون حصول الإمارات على طائرات "أف 35" جزءاً من اتفاق التطبيع بينها وبين إسرائيل، مشيراً إلى أنّ الإمارات تقدمت بطلب للحصول على الطائرات منذ عدة سنوات، مشدداً على أن هذه الخطوة "لن تمثل تهديداً لأمن إسرائيل بحال من الأحوال".

وأوضح أنّ كلاً من رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس الوزراء البديل ووزير الأمن بني غانتس قد أكدا أنّ حصول الإمارات على هذه الطائرات لن يمس بتفوق إسرائيل النوعي.

وفيما يتعلق بمخططات التطبيع المستقبلية، زعم بيركوفيتش أنّ عدداً من الدول العربية "ترغب بحماس" في تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، مشدداً على أنّ "الفيتو الفلسطيني" على التطبيع "لم يعد مؤثراً".

ولفت إلى أنّ إدارة ترامب معنية بالحفاظ على قوة دفع عملية التطبيع بين إسرائيل والدول العربية.

وكشف النقاب عن أنّ المسؤولين البحرينيين اتصلوا به بعد الإعلان عن اتفاق التطبيع مع الإمارات، وأبلغوه بأنهم معنيون بأن تكون البحرين الدولة التالية التي ستوقع على اتفاق تطبيع مماثل مع إسرائيل.

من جانب آخر، وحول السبب الذي يدفع الأغلبية الساحقة من اليهود الأميركيين للتصويت للمرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأميركية جو بايدن، قال بيركوفيتش إنّ "اليهودي الذي تعنيه مصلحة إسرائيل يجب أن يصوت للرئيس الحالي دونالد ترامب".

وعندما سئل عن شعوره كشاب يهودي في مقتبل العمر ويدير مفاوضات مع ملوك وأمراء وينجز معهم اتفاقات "سلام"، رد بيركوفيتش قائلاً: "إنه كثير من الحظ وبمساعدة الرب".