المالكي يصل لبغداد.. و"أسباب فنية" تلغي زيارة الوفد العراقي رام الله

وزير الخارجية الفلسطيني يصل إلى بغداد والوفد العراقي يلغي زيارته إلى رام الله لـ"أسباب فنية"

23 مايو 2021
الصورة
يطلع المالكي عدداً من المسؤولين العراقيين على آخر اعتداءات الاحتلال (Getty)
+ الخط -

وصل وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي، اليوم الأحد، إلى العاصمة العراقية بغداد، في زيارة رسمية من المقرر أن يلتقي فيها بالرئاسات العراقية الثلاث، وممثلين عن الجالية الفلسطينية في البلاد، في وقت أكدت الحكومة العراقية أن "أسبابًا فنية" تسببت في إلغاء زيارة مستشار الأمن الوطني العراقي قاسم الأعرجي إلى مدينة رام الله، بهدف لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس.
وكان في استقبال الوزير الفلسطيني نظيره العراقي فؤاد حسين بمطار بغداد الدولي، قبل أن يعقد اجتماعا مع الرئيس العراقي برهم صالح في قصر السلام وسط بغداد، بحسب بيان مقتضب صدر عن الرئاسة العراقية.
وقال الوزير الفلسطيني رياض المالكي، في مؤتمر صحافي عقده مع نظيره العراقي، إن الزيارة تأتي لتنسيق المواقف المقبلة بين الجانبين الفلسطيني والعراقي، مبينًا أن المسجد الأقصى يستباح يومياً، وأن المعركة القادمة هي لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

ومن المقرر أن يلتقي الوزير رياض المالكي برئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ورئيس البرلمان محمد الحلبوسي، إضافة إلى قيادات سياسيات عراقية، ليطلعهم على تطورات الأحداث الأخيرة في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها الاعتداءات في القدس والعدوان على غزة، إضافة لموقف السلطة الفلسطينية وسبل حشد الدعم العربي والدولي.
في السياق ذاته، نقلت وكالة "السومرية نيوز" عن مسؤول حكومي عراقي قوله إن إلغاء زيارة مستشار الأمن الوطني العراقي قاسم الأعرجي، والوفد الحكومي المرافق له، إلى مدينة رام الله، للقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، جاء "لأسباب فنية".
وكانت وكالة الأنباء العراقية (واع) قد أعلنت في وقت سابق عن توجه الأعرجي إلى رام الله في زيارة رسمية
وتعليقا على هذه المعلومات، أكد السياسي العراقي عزت الشابندر، في تغريدة له عبر موقع "تويتر"، تأجيل الزيارة، موضحًا "بدون تأويلات خارج السياق، تأجلت للأسبوع القادم زيارة الوفد العراقي برئاسة مستشار الأمن الوطني قاسم الأعرجي إلى رام الله، للتعبير عن مساندة العراق، وتهنئة الشعب الفلسطيني في مواجهته العدوان الصهيوني الغاشم". 


وحتى اللحظة، لم يصدر عن الجانب الرسمي في بغداد ما يوضح سبب إلغاء الزيارة، وسط أنباء متضاربة عن ثبوت إصابة أحد أعضاء الوفد بفيروس كورونا، ما أدى لاعتبار الآخرين مخالطين، وعليه تعذر إقلاع الطائرة من بغداد. فيما تحدثت أنباء أخرى عن أن إجراءات تتعلق بطريقة دخول الوفد العراقي إلى رام الله، والإجراءات التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي، كانت سببا في إلغاء الزيارة.
ونقلت وكالة أخبار عراقية عن مصادر لم تسمها قولها إن سبب الإلغاء كان بطلب فلسطيني يتعلق بالسلطة الفلسطينية ذاتها، مشيرة إلى أن الأعرجي وصل إلى الأردن قبل إلغاء الزيارة. 

المساهمون